Thursday, May 22, 2008

Bloguer c'est une responsabilité ;)

je ne veux pas rentrer dans la polémique, mais je veux attirer l'attention des différents bloggueurs, qu'il faut parfois être clair et eviter la confusion. On peut toujours facilement éviter une polémique en articulant ses pensées clairement et éviter de passer des semaines a se justifier car c'est contre-productif et peut attirer l'attention :)) mais bon ce n'est pas si mauvais que ca!!



المدوّنون التونسيون والدعم الأمريكي: جدل الاستقلالية والوطنية واهمات متبادلة



تونس - خدمة قدس برس
أثارت الدعوة التي وجهها مركز الأبحاث والتبادل الدولي (آيريكس) لعدد من المدوّنين التونسيين لحضور دورة تدريبية بالدار البيضاء بالمغرب من 23 إلى 25 من الشهر الجاري جدلا داخل المدونين التونسيين وبين قرائهم.
وقد أطلق هذا الجدل رفض القائمين على إحدى المدوّنات الدعوة التي وجهت إليهم وذلك لأسباب سياسية قاموا بشرحها. غير أنّ عددا من المدونين التونسيين والقراء اختلفوا حول الموقف من المشاركة بين مؤيّد ومساند تم فيه طرح عدة قضايا تتعلق بمنهج التغيير والوطنية والتطبيع والموقف من الإدارة الأمريكية الحالية.
وترجع أسباب رفض المشاركة إلى كون الجهة الداعية هي برنامج مبادرة الشرق الأوسط للشراكة (ميبي) الذي أنشأته الإدارة الأمريكية سنة 2002 وله مكتبان في العالم العربي بتونس وأبو ظبي. ويموّل هذا البرنامج المنظمة الأمريكية الدولية (آيريكس) التي ستقوم بتنظيم الدورة التدريبية.
ويشارك في هذا المؤتمر عدد من المدوّنين من شمال إفريقيا، يهدف البرنامج إلى تنمية قدراتهم الإعلامية وتعزيز دور ما يطلق عليه "صحافة المواطنة" وتأثيرها في المجتمع. ويندرج ذلك في إطار أحد أهداف برنامج "الميبي" المتعلقة "بتعزيز المواطنة والديمقراطية وحرية الإعلام".
واعتبرت هيئة تحرير مدونة "بودورو" أنّ الإدارة الأمريكية تقوم بحسم صراعاتها بمنطق السلاح وبالتالي فهي غير مؤهّلة لتنظيم مؤتمرات عن الديمقراطية. وقالت الهيئة "إنّ جمع شمل المدوّنين المغاربة تحت خيمة الإدارة الأمريكية الحالية قد يُعد في نظر الساهرين على مخططات بوش خطوة ناجحة في إستراتيجيتها الفاشلة". وبناء على ذلك دعت هيئة تحرير المدوّنة جميع المدوّنين التونسيين والمغاربة إلى مقاطعة هذا المؤتمر. والتنبه إلى الخلفية السياسية والإيديولوجية للقائمين عليه.
أمّا محمد مومني وهو متخرج من الجامعة عاطل عن العمل يدير مدّونة ضد الإقصاء من حق الشغل على خلفيات سياسية فقد اعتبر أنّ النضال من أجل الحرية ليس حجة للجلوس مع منظمة أمريكية حكومية مرتبطة رأسا بالبيت الأبيض، فهذا الأمر لا علاقة له بالحوار بين الحضارات و الثقافات، على حد تعبيره.
وقال إنّه من الغباء تصور أن الإدارات الأمريكية وقفت أو ستقف يوما مع الشعوب ضد الديكتاتورية. مشيرا إلى أنّ المخابرات الأمريكية تلجأ إلى ما أسماه الطابور الخامس عندما تريد الإطاحة بنظام ما. وهذا الطابور "يتم تكوينه و تفريخه في مثل المبادرة الأخيرة".
ونبّه قارئ على منتدى مدونة "بودورو" إلى أنّ "الميبي" والسفارات الأمريكية ووزارة الخارجية تسيّر منذ سنة مجموعات من الموظفين مهمتهم الولوج إلى المدونات التي تنتقد الأعمال الهمجية التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية في العالم و يتمثل شغلهم الشاغل في الدفاع عن مشغلهم. و وصل الأمر في بعض الدول العربية إلى انتداب شبان عرب يقومون بهذا العمل.
وفي الطرف المقابل انتقد عدد من القراء رفض الدعوة على اعتبار أنّ رفض أية مبادرة داعمة للحرية والديمقراطية فقط لأن من ورائها الإدارة الأمريكية يعتبر قرارا عاطفيا متسرعا بل مستجديا لردود الفعل الحماسية.
وتساءل آخر ما العيب أن تموّل الإدارة الأمريكية مؤتمرا و هي التي أصلا تمول حكومات وجيوشا وهل تعني المشاركة بالضرورة العمالة أم هي فقط قلة ثقة بالنفس و بحث عن بطولات دون كيشوتية وهل نرفض الديمقراطية فقط لأن إدارة بوش تطالبنا بها ؟
وحذّر آخرون من أنّ تهمة العمالة للأمريكيين هي نفسها التهمة التي توجهها الحكومة التونسية للخارجين عن طاعتها من صحفيين ومعارضين. وبالتالي فإنّ ربط المشاركة بالارتباط بالأجنبي يعتبرا في رأيهم تأكيدا ومساندة لموقف السلطات التي ترى في الصحفيين والمعارضين الديمقراطيين عملاء للأجنبي.
واتهم متدخل آخر القوميين والإسلاميين واليساريين برفع الشعارات الثورية التي لا تحل المشاكل الحقيقية، داعيا إلى ضرورة تعلّم مبادئ التداول السلمي على السلطة وحرية تعبير واستقلال قضاء وحياد الإدارة و مقاومة الفساد والاقتناع بها ولم لا أخذها عن الأوروبيين والأمريكيين وغيرهم.

(المصدر: وكالة قدس برس انترناشيونال بتاريخ 21 ماي 2008)


8 comments:

Clandestino said...

و انت سمسوم جاتك
invitation
و الا ؟؟

Tarek Kahlaoui said...

"des semaines a se justifier"?!... j'ai cru qu'ils l'ont passe ces "semaines" a affronter des deformations simplistes d'un texte deja clairement articuler (regardless de style bien speicifique de son auteur)... mais bon "je ne veux pas rentrer dans la polemique"... Samsoum, lire un post d'un blog est aussi une responsabilite ;)

samsoum said...

Tarek, je voulais dire a se justifier les uns par rapport aux autres. Tu vois Tarek, que les uns ne savent pas écrire ou les autres ne savent pas lire, le résultat est le même. Si le premier post était clair, il n'y aurait pas eu tout ces "déformations".
Soyons logiques, on ne peut pas toujours avoir raison!!!

samsoum said...

@Clandestino: Non pas d'invitation pour moi :(

ikbal said...

la premiere vertu a observer quand on veut etre responsable c'est de na pas mentir!
"ils" ont commencé par dire que c'est irex qui invite et non mepi et cetait faux "ils" le savaient! bcp de gens ont le texte de l'invitation!
ensuite c'est "irex est une ong a but non lucratif" or un debutant en recherche sur internet peut en 15 minutes prouver que c'est une "goverment-supported ngo" comme aime l'appeler les congressmen us.
c'est un appendice de "ned"
bref en blogging on ne peutpas mentir sur des sujets comme ca!
le plus grave c'est cette volonté de faire croire au public que le combat democratique se fera dorenavant en etroite collaboration
avec l'administration nei-con
"yabta barcha" pour utiliser le langage du peuple nous ne sommes pas en georgie ou en ukraine .les militants du combat democratique en bavent depuis des années et ne se font aucune illusion sur les sirenes du mepi ou autres!

foued said...

@ikbal
merci pour tes commentaires.
ces types sont ce que lenine appelle "les idiots utiles". ce sont les idiots utiles de l'hegemonie americaine en afrique du nord.

foued said...

@samsoum
navré samsoum de te dire que tu tiens un double langage. sur le blog de subzero tu affirmes que "nous sommes des millions a penser comme toi" qui le millions ? quand en as tu fait le decompte ? et comment? c'est ridicule de vouloir comme ca se substituer a ceux qui au quotidien se battent pour les libertes dans notre pays!

samsoum said...

@Foued: Je t'explique un peu. On est des millions "a penser" comme MMM. C'est sa façon de penser que je partage avec lui, qu'il ne faut jamais rater une occasion pour s'exprimer et fermer la porte derrière soi, sinon on s'isole dans notre vison des choses. C'est jamais une bonne idée de refuser le débat!! Je ne vois pas de double langage dans mes propos!