Monday, December 31, 2007

Thursday, December 27, 2007

Bhutto : Une Famille De Martyrs Pour La Liberté

"I put my life in danger and came here because I feel this country is in danger. People are worried. We will bring the country out of this crisis,"

Photo prise a la fin du speech


Tels étaient ses propos dans ce dernier speech quelques minutes avant d'avoir été lâchement assassiné par un fou furieux qui ne sait même pas pour qui il travaille, car ce crime profite a plusieurs forces de ce pays, officielles et obscures.

Son père fut exécuté en 1979 après avoir conduit le premier gouvernement librement élu du Pakistan. Elle a repris la ou il s'est éteint mais les forces du mal que notre esprit humain ne peut maitriser ont encore frappe!!!

Paix a son âme.

Censorship IS NOT the solution!!


After the successful action of 12/25 and thanks to all participating bloggers, I wanted to note that it must be very obvious now to the officials at whatever censorship or information control agency in this country that censorship is not the solution anymore. The same way satellite broadcasting did few years ago, the internet has won the censorship battle. Today with a blogging platform like Google, a blog address can be changed in 2 seconds and it takes as much to update an aggregator addresses or redirecting your feed through feedBurner or similar services. Technology work for everyone and even if a whole site like YouTube gets censored, mirrors and proxies get created to mitigate these actions.

I urge our decision makers to opt out of these stupid strategies and to accept the dialog with everyone. Bad ideas won’t survive a public and free debate. Extreme and fundamentals ideas and their supporters are partly justified and by government fear of debating them.

Oppression always gives birth to violence, where sometimes we end up in the worst case scenario. And we, the citizen of this country are taken as hostages, where we should be shaping this country the way WE WANT, not what the government wants, not what the opposition wants!!!!

Tuesday, December 25, 2007

ملزومة لعبد الرحمان الكافي


والله يا جماعة سامحوني اذا كان هذه الملزومة للمرحوم الشيخ عبد الكافي فيها كلمة بذيئة تتعاود برشا لكن لزوم القافية آش بش تعمل !!
خويا الله يهديه جابلي هالنص في منشورة لقاها في دار بابا الله يرحمو و لكن الحمدالله لقيت النص في مدوّنة ابن عمي ازواو الله يرحم والديه. شوفوا الرجال في وقت القهرة آش كان يقولوا



الصبر لله و الرجــــــوع لربي …… أما الدنيا و اهلها في زبّي

الرجــــــــــــاء في المولى ……..… أما الدنيا و اهلها مجمولة

جميع الدول الكل دولـة دولــــــــــة … اللي ظهر منها و اللي ڨعد متخبي

برياسها بملـــوكها بالصـــولة …..... بتيجانهم بعروشهم في زبّي


باللي فيــــــــــــــــــــــها ………... برياسها بسلطانها بواليها

أبيها بمقيمها بقاضيها ……….… أبباصها بإمامها بالربي

بشيخ الاسلام بعدولها بمفتيها ……. المدير و المراقبة في زبّي


على والــــــــــــــــــــــــة ………. حكامها و ﭬياد كل عمالة

الشيخ و الهيدوك و اللــي بماله … و اللي صندوقه بالفلوس معبي

التاجر و الفلاح و البطــــــالة ……. الناس الغنيا كسبهم في زبّي


زيد اللوســــــــــــــــــــــي ….… و اللي يصدر في الأحكام حتى بروسي

و كل ما يسمي الحاكم دوسي …… حتى التريبونال و الجوج دو بي

وكيل الدولة تونسي أو سوسي …. الرئيس و الأعضاء حكمهم في زبّي


ما ننســــــــــــــــــــــاوش ……... الكاهية و وظيفته و باش شاوش

و كذلك اللي قراو أو ما قراوش … و اللي عمل طربوش ولا كيبي

البوليس و الجادارمي و الشاوش .. أعوان الحكومة بكلهم في زبّي


العالم و الكــــــــــــــــــاتب …….. و اللي توظف في أعلى المراتب

و اللي تسمى و صار ياخذ راتب … و اللي يهذب في العقول يربي

و معلم الصبيان في المكاتب ……. و المؤدبين عقولهم في زبّي


وزير العدليــــــــــــــــــــة ……… و مديرها و نائب الداخلية

و شيخ المدينة و رايس الجمعية … لو كان يكون جنسه عربي

و وزير القلم و قايد الحربية ……. بسلاحهم و اسطولهم في زبّي


المتكـــــــــــــــــــــــــــــــبر …….. المستبد في الخلق و المتجبر

و اللي ركب على الخيول العبر ….. و اللي يسكن في قصر ولا ﭬربي

و اللي خطب بالكذب فوق المنبر … أهل السياسة أفكارهم في زبّي


المدمــــــــــــــــر ……………... و اللي بعثاته فرانسا معمر

العواد و القصاب و اللي يزمر …... كذلك الدرويش و المتنبي

شيخ الطريقة إذا بدا متخمر …….. ببركته و بنادره في زبّي


الشيخ و التلمـــــــودة …………. و اللي لبس أنتيكة ولا مودة

و اللي سماوها الشابة الخندودة …. و اللي عشق أم الغثيث مجبي

و كل يد للبوس هي ممدودة …… عوض نقبلها نحطها في زبّي


هاكة هــــــــــــــــــــــــــو ……. و اللي ما عجبوش ياخذه في الصوة

ربي خلقني ليه عبده هو ……. لا نخاف لا نذل و لا نخبي

أصغو كلامي يا ذراري حوة …. و إذا ما فهمتوش يدكم في زبّي


إفهم تـــــــــــــــــــوة ……… خيار الحديث ﭬصاص موشي دوة

إذا تجيني من جانب الأخوة … أنا خديم عبد مطيع ليك مربي

إذا تقلي حبني بالقوة ……... نقلك استنى لين نشاور زبّي


حلفت يميــــــــــــــــــــني …. لا نخضع لمخلوق لو يغنيني

الموت مرة برك يا صاغيني ..و القسم مسوﭬر في كفالة زبّي


اللي مات تهنـــــــــــــــى …. و الموت أحسن من حياة المنة

العز في النار و لا الذل في الجنة ..موت الشرف و لا حياة الكبي

هذا فكري صغت بيه الغنة ….صححتها و طبعت فيها بزبّي

Monday, December 24, 2007

Tuesday, December 18, 2007

أبوالعلاء المعري : من ليَ أن أقيمَ في بلدٍ


من ليَ أن أقيمَ في بلدٍ، أُذكَرُ فيه بغير ما يجبُ

يُظَنُّ بيَ اليُسرُ والديانةُ والعلـ ـلمُ، وبيني وبينها حُجُبُ

كلُّ شهوري عليّ واحدةٌ، لا صَفَرٌ يُتّقى ولا رجبُ

أقررْتُ بالجهل، وادّعى فَهَمي قومٌ، فأمري وأمرُهم عجَبُ

والحقُّ أني وأنهم هدرٌ، لستُ نجيباً، ولا همُ نُجُبُ

والحالُ ضاقتْ عن ضمِّها جسدي؛ فكيف لي أن يضمّه الشَّجَبُ؟

ما أوسعَ الموت، يستريح به الجسـ ـم المعنّى، ويخفتُ اللَّجَبُ

Saturday, December 15, 2007

أبو فراس الحمداني:أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ


أرَاني وَقَوْمي فَرّقَتْنَا مَذَاهِبُ، و إنْ جمعتنا في الأصولِ المناسبُ

فأقْصَاهُمُ أقْصَاهُمُ مِنْ مَسَاءتي، وَأقْرَبُهُمْ مِمّا كَرِهْتُ الأقَارِبُ

غَرِيبٌ وَأهْلي حَيْثُ مَا كانَ ناظِري، وَحِيدٌ وَحَوْلي مِن رِجالي عَصَائِبُ

نسيبكَ منْ ناسبتَ بالودِّ قلبهُ وجاركَ منْ صافيتهُ لا المصاقبُ

و أعظمُ أعداءِ الرجالِ ثقاتها و أهونُ منْ عاديتهُ منْ تحاربُ

وَشَرّ عَدُوّيْكَ الّذي لا تُحَارِبُ، و خيرُ خليليكَ الذي لا تناسبُ

لقد زدتُ بالأيامِ والناسِ خبرة ً و جربتُ حتى هذبتني التجاربُ

وَما الذّنبُ إلاّ العَجزُ يَرْكبُهُ الفَتى ، و ما ذنبهُ إنْ طارتهُ المطالبُ

وَمَن كان غَيرَ السّيفِ كافِلُ رِزْقِهِ فللذلِ منهُ لا محالة َ جانبُ

وَمَا أُنْسُ دارٍ لَيْسَ فِيهَا مُؤانِسٌ، و ما قربُ قومٍ ليسَ فيهمْ مقاربُ ‍!؟

Ben Avie : Mission Accomplie :)

En célébrant la deuxième décennie du Conseil constitutionnel, la Tunisie parachève ainsi le dispositif des institutions, mécanismes et organes de contrôle juridique qui fondent l’Etat de droit et des institutions sur la base des constantes fondamentales contenues dans la Déclaration du 7-Novembre.

Ce processus, qui s’inscrit dans le cadre d’une approche globale, s’est également illustré à maintes reprises, depuis l’avènement du Changement, à travers la création d’autres instances, telles que la Chambre des Conseillers.

Ces réformes traduisent le degré d’engagement du Chef de l’Etat, garant de l’indépendance et de l’intégrité du pays, à respecter le texte de la Constitution en matière d’établissement d’une démocratie sur la base de la souveraineté du peuple et d’un régime politique stable fondé sur la séparation des pouvoirs.

La Constitution souligne, dans ce contexte, que la République Tunisienne est fondée sur les principes de l’Etat de droit et du pluralisme et œuvre en vue d’assurer la dignité de l’individu et l’épanouissement de sa personnalité.
Ces réformes montrent que le Chef de l’Etat a honoré ses engagements à faire évoluer la vie politique, à renforcer les fondements de la République et à consolider l’Etat de droit et des institutions, dans le cadre d’un projet civilisationnel aux dimensions cohérentes, qui prépare l’avenir aux jeunes et futures générations.
source

LOOOOOOOL :)

PS: L'anniversaire de la censure de mon ancien blog approche et je ne comprends toujours pas comment celui ci a survécu un an. Preuve qu'on a progressé au niveau de la liberté d'expression a part quelques snafus qui concernent Free-Race et Moumni qui je rappelle son blog porte le nom " ارفع رأسك يا اخي لقد ولى عهد الاستعمار".

PS du PS: C'est a prendre au deuxième degré bien sur ;)

Friday, December 14, 2007

December 14th 1981 (25 years ago)

25 years ago, on 12/14/1981, the Knesset passed a law annexing the Syrian Golan heights to the state of Israel. This is a known fact, right? But it is very interesting how history gets written sometimes, specially when you read the NY Times article relating the news on that day.



JERUSALEM, Dec. 14 -- The contested Golan Heights formally became part of Israel today as Prime Minister Menachem Begin pushed a measure through Parliament to annex the strategic zone along the Syrian border. Officials said the new measure provided that ''the law, jurisdiction and administration of the state shall apply to the Golan Heights.''

[...]

The Reagan Administration said the annexation of the Golan Heights was inconsistent with the Camp David accords. A White House spokesman said the United States had been given no prior warning of the move. (Page A11.) (In Damascus, the Syrian Government called the Israeli action a "declaration of war" and asked for a meeting of the United Nations Security Council. Page A12.)

[...]

It was Syria's hard-line stance that Mr. Begin cited as an immediate reason for his action. He quoted a report in the Kuwaiti newspaper Al Rai Al Amm on Sunday that President Hafez al-Assad of Syria had expressed the determination to refuse to recognize Israel "even if the Palestinians deign to do so."

[...]
The assassination of President Anwar el-Sadat of Egypt is also seen as a factor, and the annexation as an attempt to test the new Egyptian Government of President Hosni Mubarak on its commitment to peace. The Egyptian Ambassador to Israel, Saad Mortada, objected to the move, but said the peace process would continue.

[...]
Mr. Begin initiated the annexation move after his release today from Hadassah Hospital, where he had been recuperating from a broken thigh suffered in a fall Nov. 26. He convened a Cabinet meeting in his home, and the ministers reportedly followed his lead without substantial dissent.

Parliament, with Mr. Begin attending the session in a wheelchair, was then asked to compress the three readings, votes and committee hearings required of all legislation into one evening.

The whole procedure,which took just six hours, was a display of Mr. Begin's political power and the disarray of the opposition. Mr. Begin said Israel had avoided consulting with the United States because to do so, to receive a "no" from Washington and then go ahead, "would have been much more serious" for American-Israeli relations.

"I say again to our American friends, we shall continue to be allies," the Prime Minister said, "but no one will dictate our lives to us, even the United States of America."
[...]


I don't know for you, but when I read this today, I was shocked on how the future of thousands of people was addressed. It is a shame, and this is not hatred because I believe that even some of the Israelis would feel the same if they knew this and I know of some who do. Israel is a democracy, but does a parliament hold enough power as to make such decisions??? And even if they do, how can it happen this way?

Wednesday, December 12, 2007

أحمد شفيق كامل : أنت عمري





رجعوني عنيك لأيامي اللي راحوا

علموني أندم على الماضي وجراحه

اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه

عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ


انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه


قد ايه من عمري قبلك راح وعدّى

يا حبيبي قد ايه من عمري راح

ولا شاف القلب قبلك فرحة واحدة

ولا داق في الدنيا غير طعم الجراح

ابتديت دلوقت بس أحب عمري

ابتديت دلوقت اخاف لا العمر يجري

كل فرحه اشتاقها من قبلك خيالي

التقاها في نور عنيك قلبي وفكري

يا حياة قلبي يا أغلى من حياتي

ليه ما قابلتش هواك يا حبيبي بدري

اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه

عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ


انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه


الليالي الحلوه والشوق والمحبة

من زمان والقلب شايلهم عشانك

دوق معايا الحب دوق حبه بحبه

من حنان قلبي اللي طال شوقه لحنانك

هات عنيك تسرح في دنيتهم عنيه

هات ايديك ترتاح للمستهم ايديه

يا حبيبي تعالى وكفاية اللي فاتنا

هو اللي فاتنا يا حبيب الروح شويه

اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه

عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ


انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه


يا أغلى من أيامي

يا أحلى من أحلامي

خدني لحنانك خدني

من الوجود وابعدني

بعيد بعيد أنا وانت

بعيد بعيد وحدينا

ع الحب تصحى أيامنا

ع الشوق تنام ليالينا

صالحت بيك ايامي

سامحت بيك الزمن

نستني بيك آلامي

ونسيت معاك الشجن



رجعوني عنيك للأيامي اللي راحوا

علموني أندم على الماضي وجراحه

اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه

عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ

Tuesday, December 11, 2007

Editorial Boudourou

J'étais impatient depuis ce matin de lire l'edito de "La Presse" au lendemain du discours présidentiel :)
Mais par manque de pot :) le lien ne marchait pas ce matin et j'ai eu une journée chargée et je n'ai pu le lire que maintenant. Je ne suis pas déçu bien sur, car cela a dépassé toutes mes attentes. Voila comment on peut utiliser un discours sur les droits de l'homme pour culpabiliser ceux qui veulent les défendre!! Plus bas que cela, on peut pas descendre.

Voila comment ca commence:
LES messages contenus dans le discours prononcé hier par le Chef de l'État, à l'occasion du 59e anniversaire de la Déclaration universelle des droits de l'Homme, ont été d'une grande clarté : la Tunisie continue d'avancer sûrement et sereinement sur la voie qu'elle s'est choisie.

Ainsi les droits de l’Homme sont réaffirmés en tant que l’une des constantes fondamentales de l’œuvre engagée avec brio depuis le 7 novembre 1987. La Tunisie du Changement est résolue à consolider son action visant à préserver, promouvoir, protéger et défendre les droits de l’Homme dans une approche qui fait de ces droits un tout indivisible refusant, à ce propos, qu’il y ait prééminence entre les différentes catégories de ces droits et une discrimination au profit de l’un d’entre eux au détriment des autres.


Et je ne sais pas comment on est arrivé au ton menaçant a la fin!!!
A l’heure où le pays s’apprête à s’engager dans un nouveau round de négociations sociales, à la faveur d’une politique consensuelle qui fait bénéficier tout un chacun des fruits de la croissance, il est utile de rappeler cette évidence d’autant plus que les parties concernées sont plus que jamais appelées à placer l’intérêt supérieur du pays au-dessus de toute considération et à consentir un surcroît d’effort pour que la Tunisie demeure à jamais invulnérable.

Lisez par vous même, peut être que vous comprendrez!!

Coup de foudre!



La Tunisphère vient de s’enrichir par l’addition d’un blog exceptionnel, un blog qui montre les vrais valeurs et caractéristiques de notre pays. Une plume, magnifique qui manie les mots comme un magicien. C’est cela les tunisiens. Une subtilité inégale, un humour noir, et une vérité qui s’exprime a travers un carthaginois dont le blog porte le nom CarthaPolis (j’adore le jeu de mot). En plus, un carthaginois qui se nomme Néo, qui en fin de compte est l’icone de la Matrice dont on fait partie et qui est notre libérateur. J’adore ce blog!! Néo tu es mon héro. Bienvenue a la Tunisphère et j’espère être parmi tes amis 

PS: Néo, stp change la couleur de la fonte des commentaires sur ton blog.Parce qu'elle est noire sur un fond noir:) Sauf si c'est exprès!

Monday, December 10, 2007

Happy Human Rights Day!!!


Au Nom de Dieu, le Clément, le Miséricordieux

Mesdames,
Messieurs,

Notre pays célèbre, aujourd'hui, avec l'ensemble des pays du monde, le cinquante-neuvième anniversaire de la "Déclaration universelle des droits de l'homme". C'est pour nous une occasion de réaffirmer notre attachement aux nobles principes qui s'attachent à ces droits et notre souci constant de les protéger et de les consacrer dans nos législations, comme dans notre vécu quotidien. Nous avons, en effet, depuis le Changement, élevé ces droits au rang de constantes fondamentales de notre projet civilisationnel et de toutes les réformes, initiatives et décisions que nous entreprenons dans les divers domaines.

Il me plaît, en cette occasion, de remercier l'Organisation "Rehabilitation International" et Monsieur Khaled Tawfiq Al Mohtar, Vice-Président de l'Organisation et Président de sa section monde arabe, pour m'avoir attribué le blason de cette Organisation et pour les nobles sentiments qu'il vient d'exprimer dans son allocution, à l'endroit de la Tunisie , de son peuple et de sa Direction. Je voudrais saisir cette occasion pour exprimer ma considération à cette Organisation pour ses efforts et les actions qu'elle accomplit au profit des personnes handicapées et autres catégories aux besoins spécifiques.

[...]
Ayant engagé les préparatifs de la célébration du 60e anniversaire de la Déclaration universelle des Droits de l'Homme, nous avons, en collaboration avec les structures et associations en charge des droits de l'Homme, prévu une série d'activités dans ce cadre touchant les domaines de l'éducation, de la formation, de la culture et de l'information, et tendant à assurer une plus grande sensibilisation à ces droits, à leurs dimensions et aux voies et moyens qui permettent de les préserver et de les consacrer.

C'est ce qui s'inscrit bien dans le cadre de la résolution du Conseil des Nations Unies pour les droits de l'Homme, relative à la célébration du soixantième anniversaire de la Déclaration Universelle des droits de l'Homme, en 2008, et correspond aux efforts continus et aux réalisations successives que nous entreprenons, en Tunisie, tout au long de ces vingt dernières années, pour préserver les droits de l'Homme et pour les promouvoir, les protéger et les défendre.

Nous avons affirmé que les droits de l'Homme constituent un tout indivisible et qu'il ne peut y avoir de prééminence entre les différentes catégories de ces droits, ni de discrimination au profit de l'un quelconque de ces droits au détriment des autres. C'est pour cela que nous avons toujours placé l'homme au centre de nos préoccupations et en avons fait la finalité ultime de nos réformes[...]


Je m'excuse d'etre vulgaire et agressif mais s'il y a des "cons" pour avaler ca, veuillez lire le discours.

Pour une lecture alternative, je vous suggere fortement de lire ce poeme de Nizar Kabani

Happy Human Rights Day!

Tunisie: Le Pays Des Droits De l'Homme!!!!!!!

Aujourd'hui le 10 Décembre 2007, on fête le 59eme anniversaire des droits de l'homme.Et dans ce domaine, le premier pays qui me vient a l'esprit, c'est la Tunisie, le pays des droits de l'homme comme notre gouvernement aime bien le rappeler. Pour l'occasion, je veux vous citer quelques articles de cette déclaration qu'on identifie facilement a notre pays.

Article 1:
Tous les êtres humains naissent libres et égaux en dignité et en droits. Ils sont doués de raison et de conscience et doivent agir les uns envers les autres dans un esprit de fraternité.

Article 2:

  1. Chacun peut se prévaloir de tous les droits et de toutes les libertés proclamés dans la présente Déclaration, sans distinction aucune, notamment de race, de couleur, de sexe, de langue, de religion, d'opinion politique ou de toute autre opinion, d'origine nationale ou sociale, de fortune, de naissance ou de toute autre situation.

  2. De plus, il ne sera fait aucune distinction fondée sur le statut politique, juridique ou international du pays ou du territoire dont une personne est ressortissante, que ce pays ou territoire soit indépendant, sous tutelle, non autonome ou soumis à une limitation quelconque de souveraineté.



Article 5:
Nul ne sera soumis à la torture, ni à des peines ou traitements cruels, inhumains ou dégradants.

Article 7:
Tous sont égaux devant la loi et ont droit sans distinction à une égale protection de la loi. Tous ont droit à une protection égale contre toute discrimination qui violerait la présente Déclaration et contre toute provocation à une telle discrimination.


Article 9:
Nul ne peut être arbitrairement arrêté, détenu ou exilé.

Article 10:
Toute personne a droit, en pleine égalité, à ce que sa cause soit entendue équitablement et publiquement par un tribunal indépendant et impartial, qui décidera, soit de ses droits et obligations, soit du bien-fondé de toute accusation en matière pénale dirigée contre elle.

Article 12:
Nul ne sera l'objet d'immixtions arbitraires dans sa vie privée, sa famille, son domicile ou sa correspondance, ni d'atteintes à son honneur et à sa réputation. Toute personne a droit à la protection de la loi contre de telles immixtions ou de telles atteintes.

Article 19:
Tout individu a droit à la liberté d'opinion et d'expression, ce qui implique le droit de ne pas être inquiété pour ses opinions et celui de chercher, de recevoir et de répandre, sans considérations de frontières, les informations et les idées par quelque moyen d'expression que ce soit.

Article 23:

  1. Toute personne a droit au travail, au libre choix de son travail, à des conditions équitables et satisfaisantes de travail et à la protection contre le chômage.

  2. Tous ont droit, sans aucune discrimination, à un salaire égal pour un travail égal.

  3. Quiconque travaille a droit à une rémunération équitable et satisfaisante lui assurant ainsi qu'à sa famille une existence conforme à la dignité humaine et complétée, s'il y a lieu, par tous autres moyens de protection sociale.

  4. Toute personne a le droit de fonder avec d'autres des syndicats et de s'affilier à des syndicats pour la défense de ses intérêts.

Saturday, December 8, 2007

نزار قبّاني : تقرير سري جداً من بلاد قمعستان


لم يبق فيهم لا أبو بكر.. ولا عثمان..

جميعهم هياكل عظمية في متحف الزمان..

تساقط الفرسان عن سروجهم..

وأعلنت دويلة الخصيان..

واعتقل المؤذنون في بيوتهم ..

و ألغى الأذان..

جميعهم تضخمت أثداؤهم..

وأصبحوا نسوان..

جميعهم يأتيهم الحيض، ومشغولون بالحمل

وبالرضاعة..

جميعهم قد ذبحوا خيولهم..

وارتهنوا سيوفهم..

وقدموا نساءهم هدية لقائد الرومان..

ما كان يدعى ببلاد الشام يوما..

صار في الجغرافيا..

يدعى (يهودستان)..

الله .. يا زمان..


لم يبق في دفاتر التاريخ

لا سيف ولا حصان

جميعهم قد تركوا نعالهم

وهربوا اموالهم

وخلفوا وراءهم اطفالهم

وانسحبوا الى مقاهي الموت والنسيان

جميعهم تخنثوا...

تكحلوا...

تعطروا...

تمايلوا اغصان خيزران

حتى تظن خالدا ... سوزان

ومريما .. مروان

الله ... يا زمان...


جميعهم موتى ... ولم يبق سوى لبنان

يلبس في كل صباح كفنا

ويشعل الجنوب اصرارا وعنفوان

جميعهم قد دخلوا جحورهم

واستمتعوا بالمسك, والنساء, والريحان

جميعهم مدجن, مروض, منافق, مزدوج .. جبان

ووحده لبنان

يصفع امريكا بلا هوادة

ويشعل المياه والشطان

في حين الف حاكم مؤمرك

يأخذها بالصدر والاحضان

هل ممكن ان يعقد الانسان صلحا دائما مع الهوان؟

الله ... يا زمان ..


هل تعرفون من انا

مواطن يسكن في دولة (قمعستان)

وهذه الدولة ليست نكتة مصرية

او صورة منقولة عن كتب البديع والبيان

فأرض (قمعستان) جاء ذكرها

في معجم البلدان ...

وان من اهم صادراتها

حقائبا جلدية

مصنوعة من جسد الانسان

الله ... يا زمان ...


ل تطلبون نبذة صغيرة عن ارض (قمعستان)

تلك التي تمتد من شمال افريقيا

الى بلاد نفطستان

تلك التي تمتد من شواطئ القهر الى شواطئ

القتل

الى شواطئ السحل, الى شواطئ الاحزان ..

وسيفها يمتد بين مدخل الشريان والشريان

ملوكها يقرفصون فوق رقبة الشعوب بالوراثة

ويفقأون أعين الأطفال بالوراثه

ويكرهون الورق الابيض, والمداد, والاقلام بالوراثة

واول البنود في دستورها:

يقضي بأن تلغى غريزة الكلام في الانسان

الله ... يا زمان ...


هل تعرفون من انا؟

مواطن يسكن في دولة (قمعستان)

مواطن...

يحلم في يوم من الايام ان يصبح في مرتبة الحيوان

مواطن يخاف ان يجلس في المقهى .. لكي

لا تطلع الدولة من غياهب الفنجان

مواطن ان يخاف ان يقرب زوجته

قبيل ان تراقب المباحث المكان

مواطن انا من شعب قمعستان

اخاف ان ادخل اي مسجد

كي لا يقال اني رجل يمارس الايمان

كي لا يقول المخبر السري:

اني كنت اتلو سورة الرحمن

الله ... يا زمان ...


هل تعرفون الآن ما دولة ( قمعستان)؟

تلك التي ألّفَهَا.. لحَّنها..

أخرجها الشيطان...

هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة؟

حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار

والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار

والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار

ورغبة الزوجين في الإنجاب

تحتاج إلى قرار

وشعر من احبها

يمنعه الشرطي أن يطير في الريح

بلا قرار..


ما أردأ الأحوال في دولة (قمعستان)

حيث الذكور نسخة عن النساء

حيث النساء نسخة من الذكور

حيث التراب يكره البذور

وحيث كل طائر يخاف بقية الطيور

وصاحب القرار يحتاج الى قرار

تلك هي الاحوال في دولة (قمعستان)

الله ... يا زمان ...


يا أصدقائي:

إنني مواطن يسكن في مدينة ليس بها سكان

ليس لها شوارع

ليس لها أرصفة

ليس لها نوافذ

ليس لها جدران

ليس بها جرائد

غير التي تطبعها مطابع السلطان

عنوانها؟

أخاف أن أبوح بالعنوان

كل الذي اعرفه

أن الذي يقوده الحظ إلى مدينتي

يرحمه الرحمن...


يا اصدقائي :

ما هو الشعر اذا لم يعلن العصيان؟

وما هو الشعر اذا لم يسقط الطغاة ... والطغيان؟

وما هو الشعر اذا لم يحدث الزلزال

في الزمان والمكان؟

وما هو الشعر اذا لم يخلع التاج الذي يلبسه

كسرى انوشروان؟


من اجل هذا اعلن العصيان

باسم الملايين التي تجهل حتى الان ما هو النهار

وما هو الفارق بين الغصن والعصفور

وما هو الفارق بين الورد والمنثور

وما هو الفارق بين النهد والرمانة

وما هو الفارق بين البحر والزنزانة

وما هو الفارق بين القمر الاخضر والقرنفلة

وبين حد كلمة شجاعة,

وبين خد المقصلة ...


من اجل هذا اعلن العصيان

باسم الملايين التي تساق نحو الذبح كالقطعان

باسم الذين انتزعت اجفانهم

واقتلعت اسنانهم

وذوبوا في حامض الكبريت كالديدان

باسم الذين ما لهم صوت ...

ولا رأي ...

ولا لسان ...

سأعلن العصيان ...


من اجل هذا اعلن العصيان

باسم الجماهير التي تجلس كالابقار

تحت الشاشة الصغيرة

باسم الجماهير التي يسقونها الولاء

بالملاعق الكبيرة

باسم الجماهير التي تركب كالبعير

من مشرق الشمس الى مغربها

تركب كالبعير ...

وما لها من الحقوق غير حق الماء والشعير

وما لها من الطموح غير ان تأخذ للحلاق زوجة الامير

او ابنة الامير ...

او كلبة الامير ...

باسم الجماهير التي تضرع لله لكي يديم القائد العظيم

وحزمة البرسيم ...



يا اصدقاء الشعر:

اني شجر النار, واني كاهن الاشواق

والناطق الرسمي عن خمسين مليونا من العشاق

على يدي ينام اهل الحب والحنين

فمرة اجعلهم حمائما

ومرة اجعلهم اشجار ياسمين

يا اصدقائي ...

انني الجرح الذي يرفض دوما

سلطة السكين ...


يا اصدقائي الرائعين:

انا الشفاه للذين ما لهم شفاه

انا العيون للذين ما لهم عيون

انا كتاب البحر للذين ليس يقرأون

انا الكتابات التي يحفرها الدمع على عنابر السجون

انا كهذا العصر, يا حبيبتي

اواجه الجنون بالجنون

واكسر الاشياء في طفولة

وفي دمي, رائحة الثورة والليمون ...

انا كما عرفتموني دائما

هوايني ان اكسر القانون

انا كما عرفتموني دائما

اكون بالشعر ... وإلا لا أريد أن أكون ...


يا اصدقائي:

انتم الشعر الحقيقي

ولا يهم ان يضحك ... او يعبس ...

او ان يغضب السلطان

انتم سلا طيني ...

ومنكم استمد المجد, والقوة , والسلطان ...

قصائدي ممنوعة ...

في المدن التي تنام فوق الملح والحجارة

قصائدي ممنوعة ...

لانها تحمل للانسان عطر الحب, والحضارة

قصائدي مرفوضة ...

لانها لكل بيت تحمل البشارة

يا اصدقائي:

اني ما زلت بانتظاركم

لنوقد الشراره ...

Le 25/12 Je poste blanc! Je poste pour la liberté d'expression



Même si en votant blanc, cela parait ironique car cela ne symbolise pas la liberté de la parole, je crois que c'est une action qui passe le message que les bloggueurs forment une communauté unie et que même s'ils se chamaillent entre eux, ils ne se laisseront pas faire. J'ai subi la censure l'année dernière, comme l'ont subi d'autre comme Sami III et Felsfa et El Moudawena Ettounessia, et l'action "note blanche" a fait assez de bruit sur le net et c'est ca le plus important. Le message doit arriver de l'autre cote.

Nous somme tous FREE-RACE....

Friday, December 7, 2007

معروف الرصافي : اما آن ان يغشى البلاد سعودها


معروف الرصافي




اما آن ان يغشى البلاد سعودها ويذهب عن هذي النيام هجودُها

متى يتأتَّى في القلوب انتباهها فَينْجاب عنها رَيْنُها وجمودها

اما اسد يحمي البلاد غضنفرٌ فقد عاث فيها بالمظالم سيدُها

برئت إلى الأحرار من شر أمّة أسيرة حكام ثقال قيودها

سقى الله أرضاً أمحلت من أمانها وقد كان رُوّاد الأمان ترودها

جرى الجور منها في بلاد وسيعة فضاقت على الاحرار ذرعاً حدودها

عجبت لقوم يخضعون لدولة ِ يسومهم بالموبيقات عميدها

واعجب من ذا انهم يرهبونها واموالها منهم ومنهم جنودها

اذا وُليتْ امرَ العباد طغاتُها وساد على القوم السراة مسودها

واصبح حرُّ النفس في كل وجهةٍ يرد مهاناً عن سبيل يريدها

وصارت لئام الناس تغلو كرامها وعاب لبيداً في النشيد بليدها

فما انت الا ايها الموت نعمة ٌ يعزّ على اهل الحفاظ جحودها

ألا إنما حرية العيش غادة مُنى كل نفس ووصلها ووفودها

يُضىء دجناَّتِ الحياة جبينها وتبدو المعالي حيث أتلع جيدها

لقد واصلت قوماً وخلت وراءها اناساً تمنى الموت لولا وعودها

وقد مرضت أرواحنا في انتظارها فما ضرها والهفتا لو تعودها

بنى وطني مالي أراكم صبَرتُم على نُوَبٍ أعيا الحُصاة َ عديدُها

أما آدكم حمل الهوان فإنه اذا حملته الراسياتُ يؤودها

قعدتم عن السعي المؤدي إلى العلا على حين يُزري بالرجال قعودها

ولم تأخذوا للأمر يوماً عتاده فجاءت امور ساء فيكم عتيدها

ألم تروا الأقوام بالسعي خلّدت مآثر يسقصى الزمان خلودها

وساروا كراماً رافلين إلى العلا باثواب عزّ ليس يبلى جديدها

قد استحوذتْ يا للخسار عليكم شياطينُ إنس صال منكم مَريدها

وما اتَّقدت نار الحمية منكمُ لفقد اتحادٍ فاستطال خمودها

ولولا اتحاد العنصرين لما غدا من النار يذكوا لو علمتم وَقودها

إذا جاهل منكم مشى نحو سُبَّة مشى جمعكم من غير قصد يريدها

كأنكم المعْزَى تهاويْنَ عندما نزا فنزتْ فوق الجبال عتودها

وماثَلَّة ٌ قد أهملتها رُعاتها بمأسدة ٍ جاعت لعشر أسودها

فباتت ولا راعٍ يحامي مراحها فرائس بين الضاريات تبيدها

بأضيعَ منكم حيث لا ذو شهامة يذبّ الرزايا عنكم ويذودها

اتطمع هذي الناس ان تبلغ المنى ولم تورَ في يوم الصدام زنودها

فهل لمعت في الجو شعلة بارقٍ وما ارتجست بين الغيوم رعودها

وادخنة النيران لولا اشتعالها لما تمَّ في هذا الفضاء صعودها

وإن مياه الأرض تَعْذُب ما جرت ويُفْسدها فوق الصعيد ركودها

ومن رام في سوق المعالي تجارة فليس سوى بيض المساعي نقودها



معروف الرصافي

Libérez Slim Boukhdir. Libérez la parole!!


Nous sommes exactement 1 mois après le discours du 7 Novembre qui nous rappelait que notre pays est le pays des droits de l’homme et que la liberté d’expression est un droit garanti par la constitution. Et il a même encouragé les journalistes de faire preuve de plus d’initiative et d’écrire sur les sujets qui préoccupent le citoyen.

Slim Boukhdir, n’a pas attendu cet appel, il a commence il y a longtemps. Il a parle du scandale de l’incident de Star Academy a Sfax. Il a questionné la version officielle de la bataille sanglante du début de l’année dernière impliquant des groupes armés. Il a eu le cran de parler des familles et de la corruption.

Le résultat, on l’agresse pour l’intimider, on refuse de lui délivrer un passeport, il résiste et entame une grève de la faim, alors on le met en prison, selon la formule préférée du régime. Affaire criminelle. Preuve qu’il n ya pas de prisonniers politiques en Tunisie. Tous les opposants qui sont en prison, sont en fait des criminels du droit penal. C’est la version officielle qu’on ose donner à tout le monde. L’exécutif et le judiciaire ne font qu’un et ils sont aux ordres de la junte.

C’est tellement déprimant d’en parler, tellement je sens que cela ne sert à rien. Tout le monde le sait et l’ignore. C’est dommage pour ces héros, qui un jour finiront par nous libérer peut être de la tyrannie et faire en sorte que nos enfants vivent en « LIBERTE ». On leur doit beaucoup, mais on ne les a jamais aidés. On est quelques uns à en parler. Mais ce régime s’en fout éperdument, ils doivent nous lire et se dire « Le chien aboie et la caravane passe » 

Mais quelqu’un doit en parler. A défaut de crier dans les rues, je le fais a travers ce modeste blog. LIBEREZ BOUKHDIR. LIBEREZ LES PRISONNIERS POLITIQUES. RENDEZ NOUS NOTRE PAYS. C’EST LE NOTRE PAS LE VOTRE………….

Monday, December 3, 2007

Les Intellectuels Tunisiens Selon "La Presse"


Il parait qu'en ce moment se tient une conférence nationale en Tunisie ayant pour thème "L'intellectuel et les défis de la prochaine étape" et voila le compte rendu selon "La Presse"

Ca commence comme cela:
Hommage aux décisions du Président Ben Ali en faveur de la culture et de la création

• Appel au Chef de l’Etat à se porter candidat à la présidentielle de 2009



Ensuite une autre bizarrerie!!
Les participants ont exprimé leur gratitude au Président Zine El Abidine Ben Ali pour la sollicitude dont il entoure les intellectuels et les créateurs et sa volonté de promouvoir leurs conditions à tous les niveaux

Ensuite on passe au serieux:Ils ont salué hautement les décisions que le Chef de l’Etat ne cesse de prendre en faveur de la culture et de la création, conformément au principe selon lequel la culture est un appui au Changement.

Les participants à cette conférence, tenue le 30 novembre et le 1er décembre à Tunis, ont exprimé dans leur message au Président de la République leurs félicitations les plus sincères à l’occasion du 20e anniversaire du Changement du 7 novembre 1987 qui a réconcilié la Tunisie avec son glorieux passé et ouvert une nouvelle étape brillante de son histoire fondée sur la liberté, les droits de l’Homme, la démocratie, le développement et l’édification civilisationnelle globale.
[...]
Ils ont exprimé, en outre, leur profonde considération à l’approche civilisationnelle
Les intellectuels tunisiens se sont déclarés fiers de la stabilité, du bien-être et du rayonnement international dont jouit la Tunisie, à la faveur des choix judicieux et de la vision prospective du Président Ben Ali, l’appelant, au nom de la culture et de la création, à poursuivre la direction du pays vers les vastes horizons qu’il lui a ouverts à l’avant-garde de la culture et de la création, en tant que guide du processus de réforme et de changement, symbole lumineux de la souveraineté de la Tunisie et de son rayonnement et en tant que meilleur défenseur des nobles valeurs humaines dans le monde.


Je suggére a "La Presse" de toujours donner en supplément un "vomit bag" pour que les lecteurs puissent vomir dans ces paquets sans salir l'endroit ou ils lisent leur journal.

Sunday, December 2, 2007

Comment concrétiser le programme presidentiel :))



Lu dans "La Presse", en commentaire sur le meeting d'un ministre conseiller pendant lequel il a analysé la portée du discours présidentiel du changement!!

[...]
M. Mlika avait auparavant inauguré le boulevard de la Qualité de la vie et l’avenue de l’Olivier, deux réalisations qui s’inscrivent dans le cadre de la concrétisation du programme présidentiel «Pour une meilleure qualité de la vie».
[...]

source


Voila comment on améliore la qualité de la vie dans notre pays :))) J'aime bien les noms car au moins c'est recherché et mieux que "rue 10001" :) A quand l'Avenue de la prospérité et le Boulevard de la liberté d'expression ??

Saturday, December 1, 2007

TunisNews.net:: La fin de l'expérience :(

Apres 7 ans et 7 mois (ironie du sort ?), l'équipe de TunisNews.net a décidé d'arrêter la diffusion de son "journal" quotidien qui compilait pour nous toute l'info "réelle" de notre pays et qui relayait les appels de nos opposants de l'intérieur comme de l'extérieur. C'est vraiment une grande perte pour moi personnellement.


Chers amiEs et lecteurEs
Notre équipe a décidé de mettre fin à l’expérience qui a duré 7 ans et 7 mois (du 1er mai 2000 au 30 novembre 2007).

Pour des raisons personnelles et de force majeure, les membres de l’équipe qui a essayé tout au long de ces années de fournir aux tunisien(NE)s une information quotidienne crédible, diversifiée et de qualité, ne peuvent plus continuer à travailler à ce rythme et à cette cadence.

Nous comptons sur votre compréhension pour notre décision et espérons parvenir à trouver une autre manière pour vous servir et contribuer ainsi au combat de tous les résistantEs tunisienNEs pour bâtir un pays meilleur et un avenir digne pour tous ses citoyens sans distinction aucune.

En attendant d’élaborer un nouveau projet qui peut être utile à nos concitoyens et pays, nous tenons à vous remercier pour votre soutien, votre confiance et vos encouragements.

L’équipe de TUNISNEWS
1er décembre 2007

P.S : Comme auparavant, notre site www.tunisnews.net restera à votre disposition. Il contient les archives complètes de la newsletter et un annuaire bien fourni contenant les principaux sites tunisiens d’information, d’idées et de débat.

امرؤ القيس : أرانا موضعين لأمر غيب


أرانا موضعين لأمر غيب وَنُسْحَرُ بالطَّعامِ، وَبالشَّرابِ

عَصافيرٌ، وَذُبَّانٌ، وَدودٌ، وأجْرأُ مِنْ مُجَلِّحَة ِ الذِّئابِ

فبعضَ اللوم عاذلتي فإني ستكفيني التجاربُ وانتسابي

إلى عرقِ الثرى وشجت عروقي وهذا الموت يسلبني شبابي

ونفسي،، سَوفَ يَسْلُبُها، وجِرْمي، فيلحِقني وشيكا بالتراب

ألم أنض المطي بكلِّ خرق أمَقَ الطُّولِ، لمَّاعِ السَّرابِ

وأركبُ في اللهام المجر حتى أنالَ مآكِلَ القُحَمِ الرِّغابِ

وكُلُّ مَكارِمِ الأخْلاقِ صارَتْ إلَيْهِ هِمَّتي، وَبِهِ اكتِسابي

وقد طَوَّفْتُ في الآفاقِ، حَتى رضيتُ من الغنيمة بالإياب

أبعد الحارث الملكِ ابن عمرو وَبَعْدَ الخيرِ حُجْرٍ، ذي القِبابِ

أرجي من صروفِ الدهر ليناً ولم تغفل عن الصم الهضاب

وأعلَمُ أنِّني، عَمّا قَريبٍ، سأنشبُ في شبا ظفر وناب

كما لاقى أبي حجرٌ وجدّي ولا أنسي قتيلاً بالكلاب

Free 404 Race!!!

C'est la honte totale et la preuve que se pouvoir se maintient par la force et qu'il a peur d'un post ou deux qui ont été publiés sur ce blog même s'ils étaient extrêmement subtil. Des lâches qui se défendent en détruisant toute source de critique. Ils ne sont même pas capable d'y répondre.
J'appelle Free-Race a créer un nouveau blog tout de suite et y copier le contenu de l'ancien et j'espère que tout le monde a vu que les ciseaux peuvent frapper n'importe ou a n'importe quel moment, donc c'est même pas la peine d'avoir peur ou d'être subtil! Ou on s'exprime librement ou on se la boucle!

المتنبي : أما في هذه الدنيا كريم


أمَا في هَذِهِ الدّنْيَا كَرِيمُ تَزُولُ بِهِ عنِ القَلبِ الهُمومُ

أمَا في هَذِهِ الدّنْيَا مَكَانٌ يُسَرّ بأهْلِهِ الجارُ المُقيمُ

تَشَابَهَتِ البَهَائِمُ وَالعِبِدّى عَلَيْنَا وَالمَوَالي وَالصّميمُ

وَمَا أدري إذَا داءٌ حَديثٌ أصَابَ النّاسَ أمْ داءٌ قَديمُ

حَصَلتُ بأرْضِ مِصرَ على عَبيدٍ كَأنّ الحُرّ بَينَهُمُ يَتيمُ

كَأنّ الأسْوَدَ اللابيّ فيهِمْ غُرَابٌ حَوْلَهُ رَخَمٌ وَبُومُ

أخَذْتُ بمَدْحِهِ فَرَأيْتُ لَهْواً مَقَالي لِلأُحَيْمِقِ يا حَليمُ

وَلمّا أنْ هَجَوْتُ رَأيْتُ عِيّاً مَقَاليَ لابنِ آوَى يا لَئِيمُ

فَهَلْ مِنْ عاذِرٍ في ذا وَفي ذا فَمَدْفُوعٌ إلى السّقَمِ السّقيمُ

إذا أتَتِ الإسَاءَةُ مِنْ وَضِيعٍ وَلم ألُمِ المُسِيءَ فَمَنْ ألُومُ

Friday, November 30, 2007

Zeitgeist - The Movie. A Must See!!!

Everyone has his own truth and belief. This is one version :) This could be disturbing to those who don't have an open mind!

Thursday, November 29, 2007

محمّد دبدوب



باللازمة الواحد ساعات يولّي يقطّع في شعره مالدمّار والجهل. توّا مازالش اكثر من هكّا. مرا معلّمة فاضلة بش يجلدوها علي خاطر اقترحت باش تسمّى دبدوب باسم محمّد!! لهذى الدرجة الناس اصبحت ايمانها ضعيف و شادد بالبصاق؟

تي انا واحد من الناس في حومتي كان واحد يعيتولوا محمد دبّة و علي هالحساب كارها شطر تونس تتعدّي علي الجلاد. الناس ولات تتبهي بالجهل، شكون يوخّر اسرع من الاخر و الكلهم مؤمنين و ايمانهم قوي لدرجة انو تصويرة ولا اسم دبدوب يخلّيهم شاهرين سيوفهم و يحبّوا يشوفوا الدم للركب!
انا نتصوّر اللي كان في بالهم اعمالهم البشعة هذي باش تدخلهم للجنّة يظهرلي يبطي برشا
زعما كان سماّتو موسي عيسى يوسف ولا ابراهيم؟

تي آش صار للناس ياخي تي بالحرام شطرها كارها في المرسطان و يديهم و ساقيهم مكتفة بش ما يضرّوناش و ما يضروش رواحهم, الواحد ولا حاسس بروحو كافر كي تسمع حكايات هكا و بصراحة كان الجنة معبية بهالمتخلفين تولي ماعادش آفار

علي كل حال نتمني اني ما جرحتش احاسيسكم و منعت من ال40 جلدة و راهو الايمان في القلب و بين البشر ومولاه من غير تسمسير ولاوعظ ولا ارشاد

We are all Palestinians!


Today is the "International Day of Solidarity with the Palestinian People". Yes the people not the government(s) of Palestine. Between the occupation, the corruption and the power struggle between Hamas and Fatah, there is no room for these poor people to breathe and it has been like this since 1948.
I feel sorry for all Palestinians who lost land and life and I feel I am a Palestinian too. We are all Palestinians.

Tuesday, November 27, 2007

محمود درويش : خطب الديكتاتور الموزونة


خطـاب الجلوس :

أمى ومن مذهبى،

سأختار شعبى سياجا لمملكتي ورصيفُا

لكل فتى امرأة

فأحبوا النساء ، ولا تضربوهن إن مسهن الحرام

ومن يستحق المرور أمام حدائق قصري . .

سأختار أصلحكم للبقاء . .

لما فات من دول مزقتها الزوابع !

يا شعب .. شا شعبى " الحر فاحرس هوائي

وسرب الذباب وغيم الغبار.

فتبا لهذا الفساد وتبا لبؤس العباد الثكالى

وتبًا لوحل الشوارع ..

فمن كان منكم بلا علة .. فهو حارس كلبى،

ومن كان منكم طبيبا ..أعينه

سائسا لحصاني الجديد.

ومن كان منكم أديبا .. أعينه حاملا لاتجاه

النشيد و من كان منكم حكيمًا ..أعينه مستشارا

لصك النقود .

ومن كان منكم وسيمًا ..أعينه حاجبا

ومن كان منكم قويًا ..أعينه نائبا للمدائح

ومن كان منكم بلا ذهب أو مواهب

ومن كان منكم بلا ضجرٍ ولآلىء

فلا وقت عندى للقمح والكدح

ولأعترف

أمامك يا أيها الشعب .. يا شعبى

المنتقى بيدى

كرهت جميع الطغـاة ..

لأن الطغـاة يسوسون شعبا من الجهلة

ومن أجل أن ينهض العدل فوق الذكاء

المعاصر

لابد من برلمان جديد ومن أسئلة

مواطن ؟

ترى هل يليق بمن هو مثلى قيادة لص

وأعمى وجاهل ؟.

وهل تقبلون لسيدكم أن يساوى ما بينكم

أيها النبلاء

وهل يتساوى هنا الفيلسوف مع المتسول ؟

هل يذهبان إلى الاقتراع معا ،.

كى يقود العوام سياسة هذا الوطن ؟

وهل أغلبيتكم أيها الشعب ،هم عدد لا لزوم

إن أردتم نظاما جديدا لمنع المفتن !!

إذن

سأختار أفراد شعبي، سأختاركم واحدا

واحدا .

كى تكونوا جديرين بى.. وأكون جديرًا بكم ..

وأن ترفعوا صورى فوق جدرانكم

وأن تشكروني لأنى رضيت بكم أمة لى..

سمأمنحكم حق أن تتملوا ملامح وجهي في

كل عام جديد ..

سأمنحكم كل حق تريدون حق البكاء على

موت قط شريد

تريدون ..

على أى جنب تريدون .. ناموا ،

لكم حق أن تحلموا برضاى وعطفى .. فلا

سأمنحكم حقكم فى الهواء.. وحقكم فى

الضياء

سأبنى لكم جنة فوق أرضى

ولا تسمعوا ما يقول ملوك الطوائف عنى،

وانى أحذركم من عذاب الحسد!

ولا تدخلوا فى السياسـة .إلا إذا صدر الأمر

عني . .

لأن السياسة سجني..

هنا الحكم شورى ..هنا الحكم شورى

أنا حاكم منتخب ،

وأنتم جماهير منتخبة

ومن واجب الشعب أن يلحس العتبة

وأن يتحرى الحقيقة ممن دعاه إليه . .

اصطفاه .حماه من الأغلبية .والأغلبية

نهب

ومن واجب الشعب أن يرفع الأمر

للحاكم المنتخب ،

أن أعارض

فالأمر أمرى والعدل عدلي و الحق ملك يدى،

واما إحالته للسراى

وحق الرضا ، لى أنا الحاكم المنتخب !

وحق الهوى والطرب

لكم كلكم .فأنتم جماهير منتخبة !

أنا .الحاكم الحر والعادل .

سننشئ منذ انتخابى دولتنا الفاضلة

ولا سجن بعد انتخابى ولاشعر عن تعب

القافلة

سألغي نظام العقوبات من دولتي

من أراد التأفف خارج شعبى فليتأفف

من شاء أن يتمرد خارج شعبى فليتمرد ..

..فالشعب حر..

ومن ليس منى ومن دولتى فهو حر..

سأختاركو واحدا واحدا مرة كل خمس

سنين .. .

وأنتم تزكوننى مرة كل عشرين

عامًا إذا لزم الأمر

أو مرة للابد

وان لم تريدوا بقائى ، لاسمح الله

إن شئتم أن يزول البلد

أعدت إلى الشعب ماهب أو دب من سابق

الشعب

كى أملك الأكثرية .والأكثرية فوضى..

أترضى أخى الشعب !

ترضى بهذا المصير الحقير أترضى؟.

معاذك !!

فد اخترت شعبى واختارنى الآن شعبى..

فطوبى لكم .. ثم طوبى لنا أجمعين .

فمن سنة لم أجد خبرا واحدًا عن بلادى

أما من خبر؟

نغير تقويمنا السنوى . . وننقش أقوالنا فى

وندفنها فى الصحاري ليطلع منها المطر

على ما أشاء من الكائنات

وأحمل عاصمتى فوق سيارة الجيب ،

وأكتب فى العام عشرين سطرا بلا خطأ

نحوى،

ألغى الخبر .وما من خبر؟. .

وامنع عنكم عصير الشعير

وأختصر الناس .. أسجن ثلثًا ..

وأطرد كثا ..

وأبقى من الثلث حاشية للسمر..

وما بقى من خبر؟!

وأطبع وجهى .. من أجلكم .فوق وجه القمر

لكي تحلموا كما أتمنى لكم .. تصبحون على

وما من خبر؟!

لأن الشعير طعام حميرٍ .. وأنتم أرانب

قلبى..

كلوا ما تشاؤون من بصل أخضر أو جزر..

وما من خبر؟

وأدعو إلى وحدة المسلمين على سيف قيصر

بتاريخ فكر البشر

وأغلق كل المسارح .. لا مسرح فى البلد

وما بن تبرأ

ضجر!

ضجر!

ولكن قلبي عليك وقلبك من فلز أو حجر

أضحى لأجلك ، يا شعب ، إني سجينك منذ

الصغر

ومنذ صباي المبكر أخطب فيكم

وأحكمكم واحدا واحدا

وفى كل يوم أعد لكم مؤتمر

دو أن يتخشب ؟ من منكم يستطيع

السهر..

ثلاثين عاما

ليمنع شعبا من المذكريات وحب السفر..؟

وحيد أنا أيها الشعب ..لا أستطيع الذهاب

إلى البحر

والمشي فوق الرصيف

ولا النوم تحت الشجر

ثقيل هو الحكم ..لا تحسدوا حاكما ..

أي صدر تحمل ما يتحمل صدري من

الأوسمة ؟.

ثلاثين عاما على حافة الجمجمة

وأي يد دفعت طما دفعت يدنا من خطر؟.

ضجـر !

قليلا ، فمن يعيد إلى ساحة الموت

أمجادها؟.

اخطئوا .. اخطئوا .. واسرقوا وافسقوا ..

لأقطع كفا وأجدع أنفا وأدخل سيفا بنهد

وأجعل هذا الهوا ،إبر

وأنسى همومي في الحكم ، أنسى التشابه

أما من أحد؟ ..

تقاعس عن خدمتي أو بكى أو جحد:

أما من أحد .. شكا أو كفر !

ضجر!

ووحدي أسن القوانين

وحدي أحول مجرى النـهر . .

أفكر وحدي أقرر وحدي.. فما من وزارة

تساعدني في إدارة أسراركم

ليسر لي نائب لشئون الكناية والاستعارة

تحلمون ..

ولا نائب لاختيار ثيابى وتصفيف شعرى

ورفع الصور

ولا مستشار لرصد الديون

. فوالله .. والله .. والله لا علم لى

بمالى عليكم ومالى عليكم حلال حلال ..

كلوا ما أعد لكم من ثمر

وناموا كما أتمنى لكم أن تناموا ومودين

بعد صلاة العشاء..

وقوموا من النوم حين ينادى المنادى

بأنى رأيت السحر..

وسيروا إلى يومكم آمنين .. ووفق نظام

كتابي

ولا تسألوا عن خطابي

سأمنحكم عطلة للنظر

ضجر!

ضجر!

سلام علي ، سلام عليكم

**

خطيئتهم عند ربهم

حرام حلال

حلال حرام

وتأميم أفكار شعب يحب الحياة - ورقص أقل

فهل نستطيع المضي أماما ؟ وهذا الأمام

حطام ..

أليس السلام هو الحل ؟.

عاش السلام

وبعد التأمل فى وضعنا الداخلى

وبعد الصلاة على خاتم الأنبياء وبعد السلام

على،

وجدت المدافع أكبر من عدد.الجند فى مولتى.

لهذا ، سأطلب من شعبى الحر أن يتكيف

فورا ،

وأن يتصرف خير التصرف مع خطتى.

سأجنح للسلم إن جنحوا للحروب

ومهما أقاموا على أرضنا ..

وتوقف إنتاج مستقبل غامض من جثث ؟

أرضنا عن وسادة ؟.

هل دمكم أيها الناس أرخص من حفنة

الرمل ؟.

عم تفتش في الحرب يا شعبى الحر،

فليتوسع قليلا.. لماذا نخاف .. لماذا نخاف ؟.

فهل تستطيع الجرادة أن تأكل الفيل أو

تشرب النيل ؟.

في الأرض متسع للجميع .. وفى الأرض

متسع للسعادة .

ونحن هنا ثابتون ..

هنا فوق خمسة ألاف عام من المجد والحب .

مهما يمر الظلام

وعاش السلام ..

ورثتك يا شعب .. يا شعبى الحر عن حاكم

ضللك

وحطم فيك البراءة والورد .ما أنبلك !

وجرك للحرب من أجل بدو أباحوا نسائك

مذ دخلوا منزلك .

ولم يدفعوا الأجر .. لاشئ فى السوق ،

لا شيء من حللك

لبدو الصحارى، وحرم لحم الخراف عليك ،

ومن بدلك

وقادك نحو سراب العروبة حتى توحد من

وآن أوان الحقيقة ، فليرجع الوعى للوعى ..

وإما السلام .

إما عودة الوعي ، لا وعي حولي ولا وعي

قبلي ولا وعي بعدي

عرفت التصدي

عرفت التحدي

وجربت أن أستقل عن الشرق والغرب ..

لكنني لم أجد

غير هذا التردي

يكون الحياد شطط

فمن نحن ؟ هل نحن شرق .. ولا رزق فى

الشرق ؟.

في الشرق حزب النظام الحديدى ، فى

الشرق تنمية للنمط

ولاشيء في السوق غير الخطط

وهل نحن غرب ؟ وفى الغرب أعداؤنا

ينشرون اللغط ؟

عن الحاكم العربي وفى الغرب رامبو

فمن نحن ؟ هل نحن حقا غلط

لنقضى.ثلاثين عاما من الحرب والحل في

هل نحن حقا غلط ؟

. . ليهرب منا الطعام

أما كنت تدرك يا شعب

أن الطعام سلام ؟.

ويا أيها الشعب ، آن لنا أن نصحح تاريخنا

كي لا يفروا من السلم .. ماذا يريدون ؟.

يريدون أطراف سيناء؟.. أهلا وسهلا..

الوقت ؟ .. أهلا وسهلا..

يريدون تعديل قرآن عثمان ؟ أهلا وسهلا..

يريدون بابل كي يأخذوا رأس "نابو" إلى

السبي؟.

أحمى السلم

والسلم أقوى من الأرض ..اأقوى وأغلى..

فهم بخلاء ..لئام

ونحن كرام ..كرام

وعاش السلام

.. من أجل هذا السلام أعيد الجنود

من الثكنات إلى العاصمة .

وأجعلهم شرطة للدفاع عن الأمن ضد

الرعاع .

وضد الجياع

وفى السجن متسع للجميع

من الشيخ حتى الرضيع

ومن رجل الدين حتى النقابى والخادمة

فليس السلام مع الآخرين هـناك

سلاما` مع الرافضين هنا ..

هنا طاعة وانسجام

وأما الذين قضوا فى سبيل الدفاع

عن الذكريات وعن وهمنا ..فلهم أجرهم أو

خطيئتهم عند ريهمو..

وما فات فات

ومن مات مات

سأحرث مقبرة الشهداء الحزينة

وأرفع منها العظام لتدفن فى غير هذا

فرادى فرادى

لئلا يثير الفسادا

ولا حق للموت أن يتمادى

ويقضم نسياننا الحر منا

سأكسر كل المدافع حتى يفرخ فيها الحمام

سأكسر ذاكرة الحرب ..

ناموا كما لم تناموا

غدا تصبحون على الخبز والخير ناموا

غدا تصبحون على جنتى

فاستريحوا وناموا ..

يعيش السلام

يعيش النظام

شالوم .. سلام ..!

**

خـطاب الأمير :

إذا كانت الحرب كرأ وفرأ

فإن السلام مكر مفر

أحبوا الأمير ، وخافوا الأمير

ولا تقنطوا من دهاء الأمير

فليست لنا غاية فى المسير

على ما استقرت عليه : أمير على عرشه

وشعب على نعشه ..

أحب الرعية إن أخلصت

وان أرخصت دمها في سبيل الأمير

فعمر الرعية في الحب عمر طويل

أنا صانع الجيش من كل جيش بلا أسلحة

جمعت الجنود كما تجمع المسبحة

ومجتمعا يدمن المذبحة

أنا السيف والورد والمصلحة

وليس على ما أقول شهود

وليس على ما أريد قيود.. ،

الحدود

وليس العدو عدوًا إلى أخر الحرب ..

سياستنا أو كياستنا حين نحرق أطفالهم

بالصواريخ

كي لا يمروا ،

فإن كانت الحرب كرًا وفرًا

فإن السلام مكر مفر

حقوق الأمير على الناس أكبر من واجبي

ألم أجد الناس جوعى .. فأطعمت

وعارية فكسوت

وتائهة فهديت !

وساويت بين المثقف والمرتزق

(وأما بنعمة ما أنعم الحكم - حكمى-

ألم أبن خمسين سجنا جديدا لأحمى اللغة

من الحشرات ومن كل فكر قلق أ.

ألم أخلط الطبقات لألغى نظام التقاليد

والمرجعية والزمن المحترق ؟!

فمن يذكر الآن أجداده ؟

ومن يعرف الآن أولاده ؟

ومن يستطيع الحنين إلى زهر ذابلة

ومن يستطيع التذكر دون الرجوع إلى

حارس القافلة ؟

(وأما بنعمة ما أنعم الحكم - حكمى - عليك

فحـدث )

ملك ،

دعوا الأرض بورا ، لأن الفلاحة عار

القدامى

قطعت الشجر

وألغيت بؤس الزراعة

لأستورد الثمر الأجنبي بنصف التكاليف

ولا تعملوا في المصانع ، فهى ديون على دولة

تتنامى

رويدا رويدا على فائض الحرب من شهداء

ومن جثث في العراء ، وبترولنا دمكم

والصناعة إنتاج ما أنتجت حربنا من يتامى

نوظفكم في معارك لا تنتهى كى يعيشوا

يتامى

لنحيا الحزينة عاما وعاما

وإلا ...فمن أين أطعمكم .والإمارة قفر

وأن الحروب اقتصاد معافى .. وحر

وان الهزيمة ربح ونصر

وان كانت الحرب كرًا وفرًا

فإن السلام مكر مفر

* * * * * * * *

ماذا يريد الأمير المحارب ؟

أقول : أريد حروبا صغيرة

سأختار شعبا صفيرا حقيرا أحاربه كى

أحارب

وأحمى النظام من الباحثين عن الخبز بين

الزرائب

فحين نخوض الحروب

يحل السلام على الجبهة الداخلية ننسى

الحليب .

فيا قوم قوموا .. فهذا أوان الأمل

وهذا أوان النهوض من المأزق المحتمل

إذا حاصرتنا جيوش الشمال

وإن حاصرتنا جيوش الجنوب

ندمر إخوتنا في الشمال

فلا تقنطوا من دهاء الأمير ولا تقعوا فى

الغلط

فخير الأمور الوسط

ولا تسألوني أفي الأمر سر؟

فإن السلام مكر مفر!.

تقولون ماذا عن السلم ، ماذا يريد الأمير ؟

أقول : أريد من السلم ما لا فضيحة فيه .

أغازله دون أن أشتهيه

وأبنيه سرًا ، وأحرسه بالحروب الصفيرة

كي يتقيني العدو وكي أتقيه ..

ومن طيش هذا الشباب

وأحصي مدافعهم ثم أحصي مدافعنا

وأحصى مصانعنا ثم أحصى مصانعهم

-الفوارق سلم

وأحصى مواقعنا ثم أحصى مواقعهم

- الفوارق سلم .

-

- لأن السلام المقام على الفرق بين العدوين

- ظلم

ولابد من نصف حرب

وأحفظ حكمي

أحارب من أستطيع محاربته

بلا رحمة أو حرام

أسالم من لا أريد ولا أستطيع محاربته

بغير معاهدة للسلام

فإن السلام مغامرة كالحروب .. وشر

وان كانت الحرب كرا وفرأ

فإن السلام مكر مفر

ويا قوم .. يا قوم ،من أخر الليل يطلع فجر

سلام عئيكم إلى مطلع الفجر أيها الصابرون

على الليل حولي

عليكم ، لكي يتساوى الجميع بظلمى وعدلى..

أعرف يا أيها الناس ، ما تحمل النفس

والنفس أمارة بالتخلي

عن الصعب ، والمجد صعب كما تعلمون ،

قليل التجلي ،

فلا تقطنوا من دهائى ومن رحمة النصر

- درجات .

فمنه الطويل ومنه القصير .ومنه الذى

يستمر

سأحكمكم لا مفر

إذا كانت الحرب كرًا وفرًا

فإن السلام مكر .. مـفـر .

**

خطاب القبر ! :

أعدوا لى القبر قصرا يطل على القصر

من وجهة البحر، قصرا يدل الخلود عليَّ .

يدفع أحلامكم صلوات ..إلى

فمن كان يعبر هذا البلد

وحى هو العرش حتى الأبد

بلغت الثمانين ، لكننى ما عرفت السـأم

وقد أتزوج في كل يوم فتاة

وأبكي عليكم ، أرثيكم يوم تهوى البيوت

على ساكنيها ، ويسكنها العنكبوت

فمن واجبي أن أعيش

ومن حقكم أن تموتوا

لأنجب جيلا جديدا يواصل أحلامكم

فما من أحد

رأى ما رأيت .. وما من بلد

فمن كان يعبد هذا البلد

فقد مات ، أما الذى كان يعبدنى

دعني وشعبي الولد ،

وبعد الثمانين تأتي ثمانون أخرى

لأرتاح مما خلقت وممن خلقت

فمن يعبدون ؟

وكيف تعيشون بعدى؟

ومن سوف يحرس أبوابكم من جراد المطر

ويحميكم من ذئاب الشجر؟

أبا لخبز وحده ؟ بالخبز وحده

وفى البدء ..كنت .. وكونت هذا الوطن

بعبادة خالقه ،

فاعلموا واعلموا

بأن الذي قد خَلق

وإن كان لابد من موتنا فاسبقوني

خذوا زوجتي معكم وخذوا أسرتي ..

وجهاز القلق ..

ولا تنشئوا أي حزب هناك

ولا تأذنوا لقدامى الضحايا بأن يسكنوا

ولا تسمحوا للتلاميذ أن يسرقوا دمعكم

الحياة

على الأرض أو تحتها

عما رفضت التساؤل فيه

أنا الموت .. والموت لا ريب فيه

فلا تهربوا من مشيئة قصري

فقد أختنق

وحيدا بغير جماهير تعبدني

ولقد ألتحق

بكم كي أراقبكم ..كي أحاسبكم

فقد هلكت

وأما الذي كان يعبدني

فمن حقه أن يعيش معي فوق هذا التراب

وتحت التراب ..معي للأبد

أعدوا لي القبر قصرا يطل على البحر

قصرا مليئا بأجهزة الاتصال الحديثة

سآمر فورًا ، بنقل الوزارات والذكريات

ومجموعة الصور النادرة

سأنقل كل الحصون وكل السجون وكل

لأحكمكم في المقر الجديد

بصيغة دستورنا الحاضرة

ولكنني سأعدل بند الوراثة

أثبت الميت أن الذى كان حيا هو الميت فيه

لئلا يطالبنا الدود بالآخرة

أعدوا لي القبر أوسع من هذه الأرض

أقوى من الأرض

قصرًا يلخص بحرًا بنافذة من سحاب

على فرس الغيم والغيم أبيض يهتز حولي

ويرسم لاسمي تاجًا وقوس قباب

أعدوا لي العرش من ريش مليون نسر

ونادوا ملائكة الشعر: صلى عليه وصلى له

لينسى الهواء وينسى التراب ،

سأختار هذا الممر الصغير

لأقضى على الموت فيها .. وفى

وأفتح أخر باب ..

فمن كان يعبد منكم هنا الآخرة

ومن كان يعبدني .. فإني حى.. .وحى .. وحى ..

خطاب الفكرة .

إذا قدر الحزب للشعب أن يحمل الدرب

فكرة ..

وأن يرفع الأرض أعلى من الأرض فكره

وأن يفصل الوعي عن واقع الوعي من أجل

فكرة

أقول لكم ما يقول لى الحزب والحزب فوق

الجماعة

سنقفز فوق المراحل عصرا وعصرين ..فى

كل ساعة .

لنبني جنة أحلامنا اليوم فى نمط من مجاعة

ونمنع بيع الدجاج وبيض الدجاج

وملكية الظل ملكية خاصة

فلنؤمم إذن كل أشجارنا الجائعة

وكل نباتاتنا الضائعة

ثمانين نخله

وعشرين زيتونة

وألفا وسبعين فجله

سنلغي الزراعة

بحزب وشعب و فكره

أقول لكم ما يقرره الحزب ، والحزب سلطتنا

طبقه

هي القوة الصاعدة

ونعلن من أرضنا ثورة الفقراء على الفقراء

فليس على أرضنا أغنياء

على فقرنا ، فى إذاعتنا والجريدة

سنقطع دابر أعدائنا الطبقيين .. أهل العقيدة

السماء

إذا الشعب يوما أراد

فلابد أن يستجيب الجراد ..

فهيا بنا أيها الكادحون وصناع تاريخنا

الحر، هيا بنا

والعبرات

وكل الروايات والأغنيات القديمة والوجع

العاطفي

وما ترك الغرب والشرق فينا من الذكريات

لنصنع من كل حبة رمل خليه

وننجز خطتنا المرحلية

فإن كانت الأرض عاقر

فإن القيادة حبلى بما يجعل الأرض خضراء

وهزوا الشعار، ليساقط الوعي فكره

فنحن الذين

ونحن الذين

سنحرق كل المراحل ..كى نصنع الطبقة

إلى سدة الحكم حتى نعبر عنها بحزب

ويا شعب .. يا شعب حزبك ، شد الحزام

عن القيمة الزاندة

ولكننا ندرك الآن أن الطبيعة أفقر منا

وندرك أن السلع

لننتج وعيًا جديدًا

وربوا الشعارات .. وادخروها

وإن صدئت طوروها

أولادكم فاطبخوها

وصلوا لها و أعبدوها

وان مسكم مرض .. علقوها

على موضع الداء فهى الدواء

وثروتنا في بلاد بغير معادن

وواقعنا ما نريد له أن يكون

وليس كما هو كائن ..

وهى رسالتنا الرائدة .

وإذا استثمرت جيدا

أثمرت بلدا سيدا

حالمًا سالمًا

بحزب وفكره

وصفوا التماثيل أعلى من النخل والأبنية

وصف التماثيل أفضل للوعى من أمهات

النخيل

تماثيل أفضل للوعي من أمهات النخيل

تذكركم بنشيد الطلائع : نحن أتينا لكي

ننتصر

ولابد للقيد أن ينكسر

ولابد مما يدل على الفرق بين النظام الجديد

وبين النظام العميل

ولابد من صورة الفرد كي يظهر الكل في

واحد

تماثيل تعلو على الواقع المندحر

وتخلق مجتمع الغد من فكرة تزدهر

فلا تجدعوا أنفها عندما تسغبون

ولا تملأوا يدها بالرسائل ضدي وضد

السجون

ولا تأذنوا للحمام المهاجر أن يستريح

عليها ..

ولا تبصقوا حولها ضجرا

ولا تنظروا شذرا

سأزرع التماثيل جيش الدفاع عن الأمنية

سنصمد مهما تحرش هذا الجفاف بنا

سنصمد مهما تنكر هذا الزمن

سنصمد حتى نهاية هذا الوطن

سنصمد حتى تجف المياه ..لآخر قطره

وحتى يموت الرغيف الأخير ..لآخر كسره

وحتى نهاية أخر متز كان يحلم مكى .بأخر

فإن مات هذا الوطن

فقد عشت من أجل فكره

ولا تسألوا الحزب من أجل أية فكره

نموت ؟

ستولد ثورة

ستولد فكره

سلام عليكم

سلام على فكرةٍ

سوف تولد من موت شعبٍ وفكره !

**

وفى كل امرأة أفعوان .

اجلوهن في الصبح جلده ،

لئلا يوسوس فيهن شيطانهن ،

وفى الليل جلده

لئلا يعدن إلى لذة الإثم

واستغفروا الله ، وارموا

ولا تهجروهن فوق المخدة

وإن النساء حبيباتنا من قديم الزمان

إذا كان ابني هو ابني

وفى كل مرة ،

أرى رجلا واقفا بن قلبى وامرأتى

ولكنني .لا أراه

لأقتله أو لأقتلها ، بيد أنى أراه

ويقتلني كل يوم وفى كل سهره

يهاجمني عاشق سابق عند باب القرنفل

فكيف أحرر أحساد زوجاتنا من أصابع

غيري؟.

وكيف أغير جلدا بجلد .ونهدا بنهد.. ونهرا

بنهر؟.

وكيف أكون امرأة من بياض البداية ؟

وعندي من الليل ألحر من ألف ليلة

أكثر من ألف امرأة لا تغير فخ الحكاية

ولكن قلبي موله

وعرشي مؤله

وان النساء على كل معصيـة قادرات

وأن النساء حبيباتنا

فشب الدبيب بأجسادهن ، وضاجعن

وأول قط ، وأول ساعي بريد ، وأول كتاب

هذا الخطاب

وبرأن عائشة من ظنون عليٍ

ولكن تأوهن بعد العتاب

أصحراء حول الحميراء، مطلع ليل، وشاب

وكيف تحرش ملح بثوب الحرير الأخير ..

ضربن على سحرهن الحجاب

ولكن هذا الذي لا يرى قد رأى واستجاب

فهل تتغطى العواصف يوما بشال

السحاب ؟.

وماذا وراء الحجاب ؟. -

رغم الحزام ، ورغم الحرام ، ورغم العقاب

قوارير تكسر ..

وذاكرة للغياب

ففي أي بئر نخبئ زوجاتنا

وفى أي غاب ؟

وفى وسعهن ملاقاة أى هلالٍ ..

ينام على غيمة أو سراب ..

وفى وسعهن خيانتنا بين أحضاننا

والبكاء من الحب .. والاغتراب

وفى وسعهن إزالة أثارنا عن مواضع

أسرارهن .

كما يطرد المرء عن راحتيه الذباب

ويلبسن في كل يومين قلبا جديدا

كما يرتدين الثياب

فما نفع هذا الحجاب

وما نفع هذا العقاب ؟

وإن النساء على كل معصية قادزات

وان النساء حبيباتنا ..

تعبت .. ولو أستطيع جمعت النساء ..

بواحدة واسترحت

وأنجبت منها وليا على العهد حين أشاء

وليا على العهد مثلي وجدي

ويحفظ خير سلاله

لخير رسالة

ويجمعكم حول قصري ومجدي هاله

ولكنني قلق ، فالنساء هواء وماء

وفاكهة للشتاء

وذاكرة من هواء

وان النساء إماء

وكيدي عظيم .. ولكن فيه موهبة للبكاء

وفيهن ما أحزن الأنبياء

وما أشعل الحرب بين الشعوب

وما أبعد الناس عن ملكوت السماء

فكيف أحل سؤال النساء؟.

وكيف أحرركم من دهاء النساء؟

على كل امرأة أن تخون معي زوجها

لأعرف أنى أبوكم

وأخذ منكم ومنهن كل الولاء..

وقد تسألون : وكيف تنفذ مذا القرار ؟

أقول : سأعلن حربا على دولة خاسرة

يشارك فيها الكبار

سأعلن حربا لمدة عام

تكون النساء عليكم حرام

وأبعث غلمان قصري- وهم عاجزون - إلى

كل بيت

ليأتوا إليَّ بكل فتاة وبنت

لأحرث من شئت منهن :

بعد الظهيرة - بنت

وفى الليل - بنت

وفى الفجر - بنت

لتحمل منى جميع البنات

وينجبن مني وليا على العهد .. مئى ..

سأختاره كيف شئت

صحيحا فصيحا مليح القوام

.. وبعدئذ أوقف الحرب ، من بعد عام

لأول مرة

وأنيَّ أبني

بلادا بلا دنس أو حرام

فألف سلام عليكم

وإن النساء حلال عليكم

فلا تهجروهن ، لا تضربوهن ، هن الحمام

وهن حبيباتنا ، والسلام عليكم .. .. عليهن

ألف سلام ..

وألف سلام !!

**

خـطاب الخطاب :

إذا زادت المفردات عن الألف ، جفت عروق

الكلام

وشاع فساد البلاغة .. وانتشر الشعر بين

العوام ،

ما حولها من غمام

فأن تمدح الورد معناه ، أنك تهجو الظلام

وأن تتذكر برق السيوف القديمة معناه : أنك

تهجو السلام

أنك تهجو النظام

الأسى عن هديل الحمام .. .

بيننا من حطام

وتنشئ عالمها المستقل وتهرب من شرطتي

في الزحام

وتخلق واقعها فوق واقعنا ، أو تجردنا من

سياج المنام

التدخل بين النيام

أنا سيد الحلم ! لاتجلسوا حول قصرى

بغير الطعام

و لاتأذنوا للفراشات بالطيران الإباحى فى

لغة من رخام ..

كل عام .

.. ومن لغتي تعرفون الحقيقة فى لفظتين :

فلا تبحثوا فى القواميس عن لغةٍ لا تليق

فان زادت المفردات عن الألف عم الفساد ..

وساد الخراب ،

لأن الكلام الكثير غبار الذباب

خطاب النظام ..

وفى لغتي قوتي . واقعي لغتي واقعي

وليس على النهر أن يتراجع عما فتحنا له

سنجرى معا فوق موج الدفاع عن الاندفاع

الكبير لفكر الصواب

وماذا لو اكتشف القوم أن الدروب إلى

الدرب معجزة من سراب !

وماذا لو ارتطم البر بالبحر والبحر بالبحر ،

إلى أين يا بحر تأخذنا ؟ والخطاب يواصل

قطعنا كثيرا من القول ، فليتبع الفعل

خطوتنا في طريق العذاب

صلبة للسحاب

هذا الخراب

ليسر الخطاب على موت أبنائنا الفائبين ..

ويعلو الضباب

إلى شرفة القصر .. والمنبر الحجرى المغطى

بعشب الغياب

لا تسألوا : من يذيع الخطاب الأخير : أنا أم

فقد يصدق القول . قد يكذب القائلون ،

ويحيا الغبار ويفنى التراب .

وقد تجهض الأم حين تشك بأن الجنين ابنها

ليعيش الخطاب

خطابي حريتي ، باب زنزانة من ثلاثين

بصدمة واقعها . لاتفير إيقاعها ، ولا تقدم

إلا الجواب ،

كلامي غاية هذا الكلام

خطابي واقع هذا الخطاب

نظام الخطاب ..

الكلام

إذا جف ماء البحيرات ، فلتعصروا لفظة

من خطاب السحاب

وإن مات عشب الحقول ، كلوا مقطعا من

وإن قصت الحرب أرضى ، فلتشهروا

مقطعا من خطاب الحسام

ففي البدء كان الكلام ، وكان الجلوس على

العرش

في البدء كان الخطاب .

وخمسين عاما .. ونام !

أما قلت يوم جلست على العرش إن العدو

يريد سقوط النظام

وان البلاد تروح وتأتى ؟ وان المبادئ ترسو

رسو الهضاب !

وان قوى الروح فينا خطاب سيبقى ، ولم

يبق غير الخطاب !

فلا تسرفوا في الكلام لئلا تبدد سلطة هذا

الكلام ..

ولا تدخلوا في الكناية كي لا نضل الطريق

الثوابت في وطن من وئام

وللشعر تأويله ، فاحذروه كما تحذرون الزنى

والربا والحرام .

.. وان زادت المفردات عن الألف باخ الكلام

وشاخ الخطاب

وفاضت ضفاف المعاني ليتضح الفرق بين

الحَمام وبين الحمام

.. وفى لغتي ما يدير شئون البلاد ، ويكفى

يكفى لنرفع سيف البطولة فوق السحاب .

وفى لغتي ما يعبر عن حاجة الشعب لححتفال

بهذا الخطاب

فلا تسرفوا في ابتكار الكثير من .المفردات

وشدوا الحزام

فان ثلاثين مفردة تستطيع قيادة شعب يحب

السلام .

وإن خطاب النظام

نظام الخطاب ..

بواحدة واسترحت

وأنجبت منها وليا على العهد حين أشاء

وليا على العهد مثلي وجدي

ويحفظ خير سلاله

لخير رسالة

ويجمعكم حول قصري ومجدي هاله

ولكنني قلق ، فالنساء هواء وماء

وفاكهة للشتاء

وذاكرة من هواء

وان النساء إماء

يغيرن عشاقهن كما يشتهى كيدهن العظيم

وكيدي عظيم .. ولكن فيه موهبة للبكاء

وفيهن ما أحزن الأنبياء

وما أشعل الحرب بين الشعوب

وما أبعد الناس عن ملكوت السماء

فكيف أحل سؤال النساء؟.

وكيف أحرركم من دهاء النساء؟

على كل امرأة أن تخون معي زوجها

لأعرف أنى أبوكم

وأخذ منكم ومنهن كل الولاء..

وقد تسألون : وكيف تنفذ مذا القرار ؟

أقول : سأعلن حربا على دولة خاسرة

يشارك فيها الكبار

سأعلن حربا لمدة عام

تكون النساء عليكم حرام

وأبعث غلمان قصري- وهم عاجزون - إلى

كل بيت

ليأتوا إليَّ بكل فتاة وبنت

لأحرث من شئت منهن :

بعد الظهيرة - بنت

وفى الليل - بنت

وفى الفجر - بنت

لتحمل منى جميع البنات

وينجبن مني وليا على العهد .. مئى ..

سأختاره كيف شئت

صحيحا فصيحا مليح القوام

.. وبعدئذ أوقف الحرب ، من بعد عام

وأعلن عيد السلام

وأعرف مرة

لأول مرة

وأنيَّ أبني

بلادا بلا دنس أو حرام

فألف سلام عليكم

وإن النساء حلال عليكم

فلا تهجروهن ، لا تضربوهن ، هن الحمام

وهن حبيباتنا ، والسلام عليكم .. .. عليهن

ألف سلام ..

وألف سلام !!

**

خـطاب الخطاب :

إذا زادت المفردات عن الألف ، جفت عروق

الكلام

وشاع فساد البلاغة .. وانتشر الشعر بين

العوام ،

وصار على كل مفردة أن تقول وتخفى

ما حولها من غمام

فأن تمدح الورد معناه ، أنك تهجو الظلام

وأن تتذكر برق السيوف القديمة معناه : أنك

تهجو السلام

أنك تهجو النظام

الأسى عن هديل الحمام .. .

بيننا من حطام

وتنشئ عالمها المستقل وتهرب من شرطتي

في الزحام

وتخلق واقعها فوق واقعنا ، أو تجردنا من

سياج المنام

التدخل بين النيام

أنا سيد الحلم ! لاتجلسوا حول قصرى

بغير الطعام

و لاتأذنوا للفراشات بالطيران الإباحى فى

لغة من رخام ..

.. فمن لغتي تأخذون ملامح أحلامكم مرة

كل عام .

.. ومن لغتي تعرفون الحقيقة فى لفظتين :

حلال ، حرام

فلا تبحثوا فى القواميس عن لغةٍ لا تليق

فان زادت المفردات عن الألف عم الفساد ..

وساد الخراب ،

لأن الكلام الكثير غبار الذباب

خطاب النظام ..

وفى لغتي قوتي . واقعي لغتي واقعي

فقد تربح النظرية مايخسر الشعب ،

وليس على النهر أن يتراجع عما فتحنا له

من سياق وغاب

سنجرى معا فوق موج الدفاع عن الاندفاع

الكبير لفكر الصواب

وماذا لو اكتشف القوم أن الدروب إلى

الدرب معجزة من سراب !

وماذا لو ارتطم البر بالبحر والبحر بالبحر ،

وامتد فينا العباب !

إلى أين يا بحر تأخذنا ؟ والخطاب يواصل

أنرجع من حيث ضعنا ؟ إلى أين يرجع هذا

قطعنا كثيرا من القول ، فليتبع الفعل

خطوتنا في طريق العذاب

ولكن إلى أين نرجع يابحر ؟ والبر ذاكرة

صلبة للسحاب

قطعنا قليلا من الفعل : فليملأ القرل ساحة

هذا الخراب

ليسر الخطاب على موت أبنائنا الفائبين ..

ويعلو الضباب

إلى شرفة القصر .. والمنبر الحجرى المغطى

بعشب الغياب

لا تسألوا : من يذيع الخطاب الأخير : أنا أم

خطاب الخطاب ؟

فقد يصدق القول . قد يكذب القائلون ،

ويحيا الغبار ويفنى التراب .

وقد تجهض الأم حين تشك بأن الجنين ابنها

ليعيش الخطاب

خطابي حريتي ، باب زنزانة من ثلاثين

مفردة لا تصاب ،

بصدمة واقعها . لاتفير إيقاعها ، ولا تقدم

إلا الجواب ،

كلامي غاية هذا الكلام

خطابي واقع هذا الخطاب

نظام الخطاب ..

خطابي شد المسافات بين الكلام وبين معانى

الكلام

إذا جف ماء البحيرات ، فلتعصروا لفظة

من خطاب السحاب

وإن مات عشب الحقول ، كلوا مقطعا من

خطاب الطعام

وإن قصت الحرب أرضى ، فلتشهروا

مقطعا من خطاب الحسام

ففي البدء كان الكلام ، وكان الجلوس على

العرش

في البدء كان الخطاب .

سنمضى معا ، جثة . جثة ، فى الطريق

وماذا لو ابتعد الفجر عنا ، ثلاين عاما

وخمسين عاما .. ونام !

أما قلت يوم جلست على العرش إن العدو

يريد سقوط النظام

وان البلاد تروح وتأتى ؟ وان المبادئ ترسو

رسو الهضاب !

وان قوى الروح فينا خطاب سيبقى ، ولم

يبق غير الخطاب !

فلا تسرفوا في الكلام لئلا تبدد سلطة هذا

الكلام ..

ولا تدخلوا في الكناية كي لا نضل الطريق

ونفقد كنز السراب

الثوابت في وطن من وئام

وللشعر تأويله ، فاحذروه كما تحذرون الزنى

والربا والحرام .

.. وان زادت المفردات عن الألف باخ الكلام

وشاخ الخطاب

وفاضت ضفاف المعاني ليتضح الفرق بين

الحَمام وبين الحمام

.. وفى لغتي ما يدير شئون البلاد ، ويكفى

يكفى لنرفع سيف البطولة فوق السحاب .

وفى لغتي ما يعبر عن حاجة الشعب لححتفال

بهذا الخطاب

فلا تسرفوا في ابتكار الكثير من .المفردات

وشدوا الحزام

فان ثلاثين مفردة تستطيع قيادة شعب يحب

السلام .

وإن خطاب النظام

نظام الخطاب ..

بواحدة واسترحت

وأنجبت منها وليا على العهد حين أشاء

وليا على العهد مثلي وجدي

صحيحا فصيحا يواصل عهدي

ويحفظ خير سلاله

لخير رسالة

ويجمعكم حول قصري ومجدي هاله

ولكنني قلق ، فالنساء هواء وماء

وفاكهة للشتاء

وذاكرة من هواء

وان النساء إماء

يغيرن عشاقهن كما يشتهى كيدهن العظيم

وكيدي عظيم .. ولكن فيه موهبة للبكاء

وفيهن ما أحزن الأنبياء

وما أشعل الحرب بين الشعوب

وما أبعد الناس عن ملكوت السماء

فكيف أحل سؤال النساء؟.

وكيف أحرركم من دهاء النساء؟

على كل امرأة أن تخون معي زوجها

لأعرف أنى أبوكم

وأخذ منكم ومنهن كل الولاء..

وقد تسألون : وكيف تنفذ مذا القرار ؟

أقول : سأعلن حربا على دولة خاسرة

يشارك فيها الكبار

ومن بلغ العاشرة ..

سأعلن حربا لمدة عام

تكون النساء عليكم حرام

وأبعث غلمان قصري- وهم عاجزون - إلى

كل بيت

ليأتوا إليَّ بكل فتاة وبنت

لأحرث من شئت منهن :

بعد الظهيرة - بنت

وفى الليل - بنت

وفى الفجر - بنت

لتحمل منى جميع البنات

وينجبن مني وليا على العهد .. مئى ..

سأختاره كيف شئت

صحيحا فصيحا مليح القوام

.. وبعدئذ أوقف الحرب ، من بعد عام

وأعلن عيد السلام

وأعرف مرة

لأول مرة

بأن الولي على العهد .. إبنى

وأنيَّ أبني

بلادا بلا دنس أو حرام

فألف سلام عليكم

وإن النساء حلال عليكم

فلا تهجروهن ، لا تضربوهن ، هن الحمام

وهن حبيباتنا ، والسلام عليكم .. .. عليهن

ألف سلام ..

وألف سلام !!

**

خـطاب الخطاب :

إذا زادت المفردات عن الألف ، جفت عروق

الكلام

وشاع فساد البلاغة .. وانتشر الشعر بين

العوام ،

وصار على كل مفردة أن تقول وتخفى

ما حولها من غمام

فأن تمدح الورد معناه ، أنك تهجو الظلام

وأن تتذكر برق السيوف القديمة معناه : أنك

تهجو السلام

وأن تذكر الياسمين وحيدًا ،وتضحك ، معناه :

أنك تهجو النظام

ولا تستطيع الحكومة شنق المجاز ونفى

الأسى عن هديل الحمام .. .

وبين الطباق وبين الجناس تقول القصيدة ما

بيننا من حطام

وتنشئ عالمها المستقل وتهرب من شرطتي

في الزحام

وتخلق واقعها فوق واقعنا ، أو تجردنا من

سياج المنام

فيصبح حلم الجماهير فوضى ، ولا نستطيع

التدخل بين النيام

أنا سيد الحلم ! لاتجلسوا حول قصرى

بغير الطعام

و لاتأذنوا للفراشات بالطيران الإباحى فى

لغة من رخام ..

.. فمن لغتي تأخذون ملامح أحلامكم مرة

كل عام .

.. ومن لغتي تعرفون الحقيقة فى لفظتين :

حلال ، حرام

فلا تبحثوا فى القواميس عن لغةٍ لا تليق

بهذا المقام ،

فان زادت المفردات عن الألف عم الفساد ..

وساد الخراب ،

لأن الكلام الكثير غبار الذباب

وأن نظام الخطاب

خطاب النظام ..

وفى لغتي قوتي . واقعي لغتي واقعي

ما يقول الخطاب

فقد تربح النظرية مايخسر الشعب ،

والشعب عبد الكتاب

وليس على النهر أن يتراجع عما فتحنا له

من سياق وغاب

سنجرى معا فوق موج الدفاع عن الاندفاع

الكبير لفكر الصواب

وماذا لو اكتشف القوم أن الدروب إلى

الدرب معجزة من سراب !

وماذا لو ارتطم البر بالبحر والبحر بالبحر ،

وامتد فينا العباب !

إلى أين يا بحر تأخذنا ؟ والخطاب يواصل

خطبته في اليباب

أنرجع من حيث ضعنا ؟ إلى أين يرجع هذا

الكلام .. إلى أى باب ؟!

قطعنا كثيرا من القول ، فليتبع الفعل

خطوتنا في طريق العذاب

ولكن إلى أين نرجع يابحر ؟ والبر ذاكرة

صلبة للسحاب

قطعنا قليلا من الفعل : فليملأ القرل ساحة

هذا الخراب

ليسر الخطاب على موت أبنائنا الفائبين ..

ويعلو الضباب

إلى شرفة القصر .. والمنبر الحجرى المغطى

بعشب الغياب

لا تسألوا : من يذيع الخطاب الأخير : أنا أم

خطاب الخطاب ؟

فقد يصدق القول . قد يكذب القائلون ،

ويحيا الغبار ويفنى التراب .

وقد تجهض الأم حين تشك بأن الجنين ابنها

ليعيش الخطاب

خطابي حريتي ، باب زنزانة من ثلاثين

مفردة لا تصاب ،

بصدمة واقعها . لاتفير إيقاعها ، ولا تقدم

إلا الجواب ،

كلامي غاية هذا الكلام

خطابي واقع هذا الخطاب

لأن خطاب النظام

نظام الخطاب ..

خطابي شد المسافات بين الكلام وبين معانى

الكلام

إذا جف ماء البحيرات ، فلتعصروا لفظة

من خطاب السحاب

وإن مات عشب الحقول ، كلوا مقطعا من

خطاب الطعام

وإن قصت الحرب أرضى ، فلتشهروا

مقطعا من خطاب الحسام

ففي البدء كان الكلام ، وكان الجلوس على

العرش

في البدء كان الخطاب .

سنمضى معا ، جثة . جثة ، فى الطريق

الطويل على لغة من صواب

وماذا لو ابتعد الفجر عنا ، ثلاين عاما

وخمسين عاما .. ونام !

أما قلت يوم جلست على العرش إن العدو

يريد سقوط النظام

وان البلاد تروح وتأتى ؟ وان المبادئ ترسو

رسو الهضاب !

وان قوى الروح فينا خطاب سيبقى ، ولم

يبق غير الخطاب !

فلا تسرفوا في الكلام لئلا تبدد سلطة هذا

الكلام ..

ولا تدخلوا في الكناية كي لا نضل الطريق

ونفقد كنز السراب

ولا تقربوا الشعر ، فالشعر يهدم صرح

الثوابت في وطن من وئام

وللشعر تأويله ، فاحذروه كما تحذرون الزنى

والربا والحرام .

.. وان زادت المفردات عن الألف باخ الكلام

وشاخ الخطاب

وفاضت ضفاف المعاني ليتضح الفرق بين

الحَمام وبين الحمام

.. وفى لغتي ما يدير شئون البلاد ، ويكفى

ويكفى لنستورد الخبز ،

يكفى لنرفع سيف البطولة فوق السحاب .

وفى لغتي ما يعبر عن حاجة الشعب لححتفال

بهذا الخطاب

فلا تسرفوا في ابتكار الكثير من .المفردات

وشدوا الحزام

فان ثلاثين مفردة تستطيع قيادة شعب يحب

السلام .

وإن خطاب النظام

نظام الخطاب ..

Friday, November 16, 2007

See you all in a week :)

I am leaving the bay area tomorrow for a week. I wont be with my family during Thanksgiving because of this business trip. I'll let you guess where I will be from this picture.



Hint: it is summer over there :)

See Ya!

Thursday, November 15, 2007

La loi du marché ignore les slogans !!!

Aucun état ou système n’a réussi à déjouer la loi du marché. Un système politique qu’il soit de droite ou de gauche finit par céder au marché et ce n’est qu’en travaillant avec les paramètres du marché et en essayant de le dominer qu’on peut dire qu’on est puissant et développé, c’est la triste vérité. Bien sur, on peut débattre cela pendant des siècles, cela ne changera ni mes convictions, ni les chiffres, ni l’histoire. La Chine l’a compris, les russes et les indiens aussi. Parfois il vaut mieux subir une récession que détruire son pays. Les américains l’ont compris depuis 1929.

Pourquoi, cette longue introduction ? Parce que ce qui se passe en Tunisie en ce moment ne peut mener qu'a la catastrophe. Un système qui veut assurer une croissance de 6% a tout prix, qui établit des objectifs en chiffres sans se souciant de la démographie, des ressources et de ses propres capacités, ne peut conduire qu'a un échec, surtout dans un monde ou les matières premières dont en dépend sont régies par les lois du marche.

Donc si on veut contrôler le prix du pain et du lait quand on ne contrôle pas le prix des céréales qu’on importe pour produire ce pain et assurer aux vaches assez de bouffe pour produire du lait, on finit par compenser et quand le prix devient excessivement cher a cause de la loi offre/demande on finit par payer beaucoup plus que nos moyens le permettent. Même chose pour le pétrole, on importe des voitures populaires et des climatiseurs et l’état finit par payer une partie de l’essence et l’électricité qui sert a les faire fonctionner et quand le prix du pétrole qu’on ne contrôle pas augmente, c’est l’état qui paie.

Et quand l’état n’en peut plus, il emprunte tout ce qu’il peut tout en restant dans les normes pour paraître en contrôle. Après on commence à vendre ce qu’on a que ce soit par le biais de la privatisation ou en bradant des terrains ou en donnant des avantages fiscaux qui nous priveront de revenus dans les prochaines années. Et puis quand ça ne suffit pas et que ces prix qu’on ne contrôle pas s’envolent, on fait payer les citoyens un peu plus. Mais le problème, c’est que le Tunisien lambda, on peut tout lui faire subir. On peut le priver de ses droits de parler, de s’organiser, de s’exprimer.. Mais on ne touche pas au prix de son pain et de son lait (si on peut, mais pas d’une façon excessive). Donc l’état est maintenant devant un problème presque insolvable, et on le voit a travers le discours du président du 7/11 qui demande aux Tunisiens de consommer moins, après des années a le pousser a consommer et s’endetter. On le constate aussi à travers des éditoriaux des journaux de la place qui essaient de responsabiliser les gens.

Mais c’est trop tard. La situation est, croyez moi, catastrophique. Et le problème est que le pouvoir en place est dans une situation très délicate, vu qu’il veut maintenir ce pouvoir a tout prix et c’est pour ça qu’on voit tout ces gestes politiques désespérés a gauche et a droite, jetant la poudre aux yeux. On anticipe la catastrophe, on voit les islamistes partout, on veut les apprivoiser en utilisant des symboles ici et la, mais mon intuition me dit que si ce pouvoir a utilisé le progrès économique pour en arriver la et qu’il a pu si bien contrôler la situation, il ne pourra pas contrôler le marché mondial. 2008 sera une année très importante pour notre pays. Mais ce n’est pas une prophétie, c’est une évidence.

Comme on dit chez nous: Wi9fet Ezzan9a Lilhareb (On est devant une impasse)

Wednesday, November 14, 2007

فمّاش شكون ينجّم يثبّتنّا هالمعلومة؟



فمّا خبر قريتو في تونس نيوس يقول انّو في جريدة الصريح يوم 7-11-2007 العدد 2025 صدر مقال بعنوان "بن علي في السابع من نوفمبر حج وهو في مكانه" و يقول فيه المحرّر ما يلي
"إن السابع من نوفمبر1987 هو بمثابة السبع طوفات تبركا بالكعبة الشريفة والسبعة رجمات للشيطان(ولكل الشياطين) والسبع هرولات بين الصفا والمروة أو بالأحرى بين العدم والفناء اللذان كانا يهددان بلادنا والحياة والوجود اللذين وهبهما لها صانع التغيير في مثل هذا اليوم من سنة1987"

أنا مانيش مصدّق اما نتمنّي لو واحد ولا وحدة من الوخيّان يكون عندو نسخة من هالشّوليقة وينجّم يثبتنّا من حقيقة هذا الخبر واتمني انو يكون موش صحيح

Tuesday, November 13, 2007

أبو القاسم الشابي : الى طغاة العالم


ألا أيها الظَّالمُ المستبدُ حَبيبُ الظَّلامِ، عَدوُّ الحياهْ

سَخَرْتَ بأنّاتِ شَعْبٍ ضَعيفٍ وكفُّكَ مخضوبة ُ من دِماهُ

وَسِرْتَ تُشَوِّه سِحْرَ الوجودِ وتبذرُ شوكَ الأسى في رُباهُ

رُوَيدَكَ! لا يخدعنْك الربيعُ وصحوُ الفَضاءِ، وضوءُ الصباحْ

ففي الأفُق الرحب هولُ الظلام وقصفُ الرُّعودِ، وعَصْفُ الرِّياحْ

حذارِ! فتحت الرّمادِ اللهيبُ ومَن يَبْذُرِ الشَّوكَ يَجْنِ الجراحْ

تأملْ! هنالِكَ.. أنّى حَصَدْتَ رؤوسَ الورى ، وزهورَ الأمَلْ

ورَوَيَّت بالدَّم قَلْبَ التُّرابِ وأشْربتَه الدَّمعَ، حتَّى ثَمِلْ

سيجرفُكَ السيلُ، سيلُ الدماء ويأكلُك العاصفُ المشتعِلْ

هذى قالتهم اسكتوا....آش مازال زعما


الاتحاد العام التونسي للشغل
الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي
النقابة الأساسية للتعليم العالي والبحث العلمي بالمدرسة الوطنية للمهندسين بتونس


بيان
دفاعا عن حرمة الجامعة


إن النقابة الأساسية للتعليم العالي والبحث العلمي بالمدرسة الوطنية للمهندسين بتونس بعد اطلاعها على إقدام إدارة المدرسة وضع عدد من الكاميراءات في أروقة ومدخل المدرسة وفي بعض قاعات التدريس فإنها تعبر عن استيائها وتنديدها الشديد لتعدي الإدارة على الحريات العامة والفردية لكل أفراد المدرسة علما أن بالمدرسة "أمن جامعي" وشركة مناولة للحراسة وأعوان حراسة تابعين للمدرسة.
وتعتبر هذا الإجراء كذلك اعتداءا صارخا على الحريات الأكاديمية لم يسبق له مثيل في الجامعة التونسية وخرقا للقوانين وللتشريعات المعمول بها في الوظيفة العمومية.
وتطالب النقابة الأساسية بإزالة هاته الكاميراءات من المدرسة في أقرب الآجال واحترام القانون والأعراف وتحمل الإدارة مسؤولية ما ينجر عنه من تردي للوضع بالمدرسة.
كما تدعو كافة الزملاء إلى اليقضة ورفض مثل هذه القرارات الفردية التي لا علاقة لها بواقع المدرسة والدفاع عن الأخلاقيات الجامعية بكل الوسائل المشروعة.

عن النقابة الأساسية
الكاتب العام
Via TunisNews.net

بشار بن برد : ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا



ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا وجَرَى دَمْعِيَ سحًّا في الرِّدَا

وتأيَّيتُ ليومٍ لاحقٍ ومضى في الموتِ إخوانُ الصَّفا

ففؤادي كجناحي طائرٍ منْ غدٍ لا بدَّ منْ مُرِّ القضا

ومن القومِ إذا ناسمتهمْ ملكٌ في الأخذِ عبدٌ في العطا

يَسْألُ النَّاسَ ولا يُعْطيهمُ هَمُّهُ «هات» ولَمْ يشْعُرْ بـ «ـها»

وأخٍ ذي نيقة ٍ يسألني عنْ خَليطيَّ، وليْسا بسوا

قلتُ :خنزيرٌ وكلبٌ حارسٌ ذاك كالنَّاسِ وهذا ذُو نِدا

فَخُذِ الْكلْبَ علَى ما عنْدَهُ يُرْعِبُ اللِّصِّ ويُقْعِي بِالْفِنَا

قلَّ من طاب لهُ آباؤهُ وعلَى أُمَّاتِهِ حُسْنُ الثنا

ادْنُ مِنِّي تلْقَني ذا مِرَّة ٍ ناصِح الحُبِّ كرِيماً في الإِخا

ما أراك الدَّهرَ إلاَّ شاخصاً دائِب الرِّحْلَة ِ في غيْرِ عَنَا

فدع الدُّنيا وعش في ظلِّها طلَبُ الدُّنْيا مِن الدَّاء الْعَيَا

رُبَّما جاءَ مُقِيماً رِزْقُهُ وسعى ساعٍ وأخطا في الرَّجا

وفناءُ المرء منْ آفاته قلَّ من يسلمُ منْ عيِّ الفنا

وأرى النَّاس يروني أسداً فيقولون بقصدٍ وهدى

فارضَ بالقسمة ِ من قسَّامها يعدمُ المرءُ ويغدو ذا ثرا

أيها العاني ليكفى رزقهُ هان ما يكفيك من طولِ العنا

تَرْجِعُ النَّفْسُ إِذا وقرْتها ودواءُ الهمِّ منْ خمرٍ وما

والدَّعيُّ ابنُ خليقْ عجبٌ حُرِمَ المِسَواكَ إِلاَّ مِنْ وَرَا


Monday, November 12, 2007

Comment éviter d'avoir la langue coupée :)

Décidément il n'y a pas de limite a la créativité humaine! Je ne sais jusqu'où on peut aller pour respecter des coutumes aussi barbares!! Ceci se passe dans un autre état de droit :) et dans un souci de préserver la paix!!

LE CAIRE (AFP) - Un jeune bédouin du Sinaï qui avait fait des remarques obscènes à une bergère a été condamné à avoir la langue coupée mais il pourra échapper à la peine s'il donne un certain nombre de chameaux à sa victime, rapporte mardi la presse égyptienne.


Un tribunal militaire a reconnu le jeune homme, dont le nom n'est pas précisé, coupable d'avoir offensé la jeune bergère qui appartient à une autre tribu bédouine que la sienne, selon le journal la Gazette égyptienne.

C'est l'armée qui rend la justice dans le Sinaï où elle exerce l'autorité de l'Etat.

Se basant sur le droit coutumier, le tribunal l'a condamné à avoir la langue coupée et à céder 40 chameaux. Mais si sa victime l'accepte, il peut échapper à l'ablation de son organe en échange de cinq chameaux supplémentaires.

Durant le procès, qui s'est déroulé sous une tente, l'accusé n'a pas eu le droit de prononcer une seule parole, indique la presse, soulignant que cette justice vise à préserver la paix entre les tribus nomades ou semi-nomades.
source