Wednesday, June 27, 2007

أحمد مطر : شعر الرقباء





فكرت بأن أكتب شعراً

لا يهدر وقت الرقباء

لا يتعب قلب الخلفاء

لا تخشى من أن تنشره

كل وكالات الأنباء

ويكون بلا أدنى خوف

في حوزة كل القراء

هيأت لذلك أقلامي

ووضعت الأوراق أمامي

وحشدت جميع الآراء

ثم.. بكل رباطة جأش

أودعت الصفحة إمضائي

وتركت الصفحة بيضاء!

راجعت النص بإمعان

فبدت لي عدة أخطاء

قمت بحك بياض الصفحة..

واستغنيت عن الإمضاء!

2 comments:

Azwaw soumendil awragh أزواو سومنديل آوراغ said...

Bonjour, poème mis en musique par Khemais El Bahri et chanté par Amel Hamrouni. Bien choisi!

es lo que me hace feliz said...

احيانا يكون بياض الصفحة اكثر تعبيرا من الكلمات التي قد تملئها دون معنى