Saturday, October 27, 2007

و يتواصل التنكيل بمعطلي قفصة


أوفدت اللجنة الجهوية للدفاع عن أصحاب الشهائد المعطلين عن العمل بقفصة، صباح الخميس 25/10/2007 عضويها نورالدين الحيدوري و الجمعي زيدي لحضور ندوة « الشباب يبادر و الشباب يشتغل و يشغل » و التي يشرف عليها الوزير رافع الدخيل بدار الشباب بقفصة ، ″ طمعا″ في إجراءات و مبادرات تخص آلاف الشباب المعطل و المفقر ، و ربما في طرح بدائل جدية تقفز على واقع التسويف و الوعود و الديماغوجية الكاذبة . و كان من الممكن أن يمر كل شيء على ما يرام : عاطلون عن العمل يحضرون ندوة عن التشغيل ، لكن البوليس السياسي يخترق مرة أخرى القاعدة و يحلق في المجهول ، فما أن وضع الجمعي زيدي قدميه أمام قاعة المحاضرات حتى فوجئ برئيس منطقة الأمن الوطني و جملة من أعوانه ينهالون عليه ركلا و ضربا و شتما دون أي مبررات أمام صدمة الحضور و اشمئزازهم ثم رمي به في أحد السيارات الأمنية . أما نورالدين الحيدوري فقد منع أصلا من دخول دار الشباب و أمام إصراره حضور الندوة تم الاستنجاد بأعوان من وحدات التدخل اللذين زجوا به في إحدى سياراتهم تحت عنف جسدي و لفظي مبالغ فيه ، و لئن أوقف الحيدوري لبعض الوقت في منطقة شرطة قفصة فانه أركب مرة أخرى إحدى سيارات التدخل أين ألحق به الزيدي حيث تم التنقل بهما عبر شوارع المدينة لمدة طويلة ثم اتجه بهما نحو الطريق الوطنية عدد 3 و على مستوى كلم 27 انعرج بهما في مسلك ريفي حيث رميا في الخلاء على مسافة 14 كلم . و لم يقف الأمر عند هذا الحد حيث عرفت المدينة صباح الجمعة 26/10/2007 حضورا بوليسيا لافتا تخللته مراقبة لسكنات و بيوت أغلب مناضلي اللجنة الجهوية مع الإتيان بأب الزيدي المسن للضغط على ابنه للكف على الاحتجاج .
و إننا في اللجنة الجهوية إذ نؤكد على فشل هذه الحلول الأمنية لمعالجة قضايا واقعية ، معقدة و شائكة فإننا نتمسك بحق المعطلين المشروع في الدفاع عن مطالبهم في خوض كل الأشكال المدنية الممكنة لتحقيق ذلك ، كما ننبه لهذا التنويع الخطير في المعالجات الأمنية لما يأشر إليه من انحرافات جسيمة تتجاوز المعطلين لتصيب المجتمع بأسره في مقتل .

اللجنة الجهوية للدفاع عن أصحاب
الشهائد المعطلين عن العمل

Via TunisNews.Net

2 comments:

Half of my life said...

je reve, qu'un jour je pourrai lire un article pareil sur un de nos journaux boudourou!

arabicca said...

الحلم نأمل أن يتحقق يوما فقط لو أنّ الجموع غادرت المقر ولم تحضر الجلسة.........لنها لم تقرا القصيدة التى وضعتها ولم تتوقف عند ذلك البيت
ما احتفاضي بعهود لم تصنها
والام الأسر والدنيا لديّ