Sunday, July 8, 2007

يجيك البلا يا غافل...



البارح ، أنا قاعد رايض علي روحي ومستكوزي، قلت خلي نعمل طلّة علي المدوّنة نشوف آش فمّا جديد. نلقي تعليق خارج عن الموضوع من عند واحد مجهول و موش خوّاف بالكلّ :) و هاو التّعليق آش يقول:





سمسوم الجبار انت زعيم الحملة الاخخخرة زعمة تقويييو قلوبكم وتعملونا حملة قويييية برشة ضد ترشح الزعبع لانتخابات 2009
هيا تشجعو وخلي يا طورة يا فورة
هانا نستنو فيكم
لا يخسر المدون الا تدوينته





أنا راسى ديجا شايب والسّيّد يحبّ يكمّل يرزيني فيه. آما هاني شدّيت روحي وما قطّعتوش و بش نجاوبك:

1) أنا لاني شمشوم ولاني جبّار. أنا بعد هذا الاقتراح المشوم بش نولّي من أتباع بني مكتوم خير ماللّي نرقد ما نقوم

2)أنت سيدي شناقصك بش تعبّر علي رغباتك علي المدوّنة متاعك. هاك تعرف تكتب وبالعربيّة زادا. موش غريبة شويّة أنّك تطلب طلب شجاع كيما هذا وتنفخلي في ليّتي وتمدح فيّا وانت ما عندكش الشّجاعة بش تعرّف علي نفسك. ريتني نرضع في صبعي ولاّ حاطت بلاكة "زعيم حملات يلوّج في خدمة"

3) ويجا هنا يا سيّد . أنت شكون قالّك اللّي أنا ضدّ التّرشّح اللّي هو شرعي مائة في المائة. أنا نحبّ الانتخابات تكون شفّافة وموش مطبوخة واللّي يربح صحّة ليه. امّ تحبّ تحطّني علي رأس ثورة تطعن في الدّستور ، لا يا خويا. آش عمتلك، تسالني مغرفة دقيق؟ برّا ثو ر وحدك وربّي معاك

4) و شبيك تتكلّم بالجمع، آشكونكم يا خويا. عرّفونا علي أرواحكم، خلّي الواحد يعرف مع شكون يحكي

5) خويا العزيز، أنا نسلّك فيها بالسّيف ، مّزلت كتعلّمت نعبّر بحريّة, كي الصّغير اللّي يددّش ، تجي تحطّني علي حبل مانيش شايف حتّي فين ماشي وتقلّي امشي و هانا وراك. دوّيو، مانيش من المرتزقة ولاّ ملّي أيّسوا من حياتهم وطامعين في الجنّة. تي أنا كلّ ما نكتب حاجة جريئة تشيشا، نبدي جوفي جارية و وجهي أصفر يعلم بيّا ربّي آش نحسّ وهذايا قاعد علي كرسي في داري وبعيد 10000كم و كلّ مانزيد نتجرّأ أكثر كلّ ماالخوف يزيد. تجي تطلب منّي طلب كيما هكّا، لا واللّه عيب عليك أنّك تغلط فيّا بالشّكل هذا

6) فمّا فرق بين واحد يفضح أمور غالطة في نظره ويتكلّم بصراحة و يطلب من أصحابو أنّهم يعبّروا علي آراءهم وبين واحد يطالب بأمور غير قانونيّة الليّ تدخّل للفينقة. في الحقيقة أنا مازلت ما وصلتش لدرجة النّضج والشّجاعة اللّي تخلّيني ندخل في مشروع من النّوع هذا و حتّي كان صار أنا نفرح برشا أمّا بالسّرقة

وكيم تقول أمّي اللّي مازالت حاجتها بيّا اللّي عندو دبارة يعملها في عشاه


13 comments:

Liliana said...

Malla 7ala, errajil bou 3ayla, ikhdem, labes a3lih, ye7med rabbi ou youchkrou... oulekher iji i9oullou thawra ou ma thawra... yarahha fi rassik ethawra ya Anonyme.

Samsoum, à ta place, j'aurais supprimé son commentaire... errajil i7eb ilabbeshelik, kif ma 9ollet, ijik leblé yé ghafel!!!!!

Slaim said...

illi 3andou dbara ya3melha fi 3cheh, ana yodhhorli ijjme3a athouma illi ychoufou fi les blogeurs ki spokesmen mta3 waldihom maynnajmou kan ya3mlouha fi cirwalhem, mayatl3ou ken jma3et il mou3ardha boudourou, yirzikom fihom 3amma 9areeb zeda

ensemble pr za3ba3 2009!

samsoum said...

@Slaim: Taw ysad9ouk rahou :)

Slaim said...

essa3a chkounou essa3ba3 hatha? mana3rfouch, ma77a9ouch, trankouch...

rabbi yostor bourjouliyya libled wallet zouz anwa3: jma3et i 60 7ezb wjma3et il 7ezb il wa7ed...

MetallicNaddou said...

@slaim: 3ejbitni il jomla le5ra mte3ik ! :)))

nasr said...

الله الله!
شبيه يعفّس في النعناع
برا خويا اسرح شويا و ايجا قوللنا اش لقيت
الصبر يا مولى الصبر!

khanouff said...

قالو ناس بكري إللي يشتهي شهوة يديرها
في عشاه.
...
Merci pour tes voeux :))

Téméraire V5.0 said...

Samsoum, pourquoi tu es étonné ???.

C'est une demande typiquement tunisienne, d'un tunisien très ordinaire : Akhta rassi w'odhreb.

adam said...

اسمعوا انا راني عمري ما قريتلو حاجة هذا شمشوم ولا سمشوم ولا اندرا آش اسمو؛ ما نعرفوووووووووووووووووووش
:))))))))))))

ابو ناظم المرزوقي said...

علاش منفعل يا سمسوم كان ممكن ترد عليه بهدوء على التعليق من دون شوشرة
والا انت خايف زادة كيفو

Slaim said...

@ metallicnaddou: c'est pas la mienne, c'est celle de Taoufik Jebali (morceau: ana chouyou3i)

Big Trap Boy said...

هاها، ماهو جاني أنا زادة وحكالي الحكاية هي بيدها

أما أنا بصراحة عجبتني فكرتو ومستعد نمشي معاه في الخط

أما على شرط واحد، يعطيني نسخة من بطاقة التعريف ولا حتى النومرو متاعها

:))

jacques said...

Salut, je ne comprends pas les commentaires mais bien ton post. Je peux t'assurer que de Belgique et des pays limitrophes on connaît la situation de la Tunisie vis-à-vis de la censure qui existe sur le net. En parcourant les blogs je vois bien qu'il n'y a pas souvent d'insulte (en français) donc cet article ne reflète pas la réalité. L'auteur est inféodé au pouvoir en place et cautionne directement la situation qui existe aux yeux du public lambda.